PDA

View Full Version : تقرير مهم يكشف ظاهرة اجتماعية خطيرة تفشت  



Muslom
07-03-2010, 03:12 PM
قصة هبة


رغم صغر سنها لم تسلم الطالبة هبة من مكر النفوس الوضيعة التي فقدت ضمائزها القيم الا نسانية التي تؤيد معاني الثقة الاجتماعية و هي تروي تجربتها في احدي جامعات دولة عربية - التي يحتمل انه وقع ضحية في مشبك شراكها الخفية العديد من شبابنا- :

كانت طالبة متفوقة في التحصيل الاكاديمي و بفضل الله نجحت و تمكنت من احراز مجموع ممتاز اهلها للقبول في جامعة (ل. خ ) علي الرغم من انها لم تتجاوز 17ربيعا من عمرها.
امضت الطالبة هبة العطله الصيفية في التطلح علي الكتب والمراجع العلمية تهيؤا لدخول الجامعة, ولم يكن ينتابها الانهمام بلاشكاليات التي قد تعارضها اثر اقبالها نحو هزه المرحلة المتقدمة.
بعد انقضاء الفترة الصيفية الوجيزة جاء موعد النزول في الجامعات. اصتحبتها والدتها في اليوم الدراسى الاول واستقبلت الطالبة العام الدراسي بروح من الطموح وعزيمة صارمة للتفوق. و بعد ان تمت الاجراءت المطالب بها اولياء الامور, ان وقت الفراق .استودعت الام ابنتها و وهي تمسح عن وجهها الدموع التي سالت عابرة من الفرح, فهاهى بفضل الله تري ثمرة كفاح وسعي الاممومة من سهر اليالي وبذل كل ما بوسعها من جهد حريصةعلي ان تكون ابنتها في محيط ملائم للدراسة. ثم انطلقت الام الوفية لتترك ابنتها في رعاية الله.

سارت الطالبة لتمضي يومها الدراسي الاول في الجامعة. كان حضورها في القاعة التعليمية مبكرا فاختارت لنفسها مقعدا في مقدمة القاعة لميزة موقعه قرب المحاضر و ما لبث ان جلست حتي دخلت المحاضرة القاعة الدراسية . كان معدل سنها قد تجاوزالخمسين من عمرها ودلت ملامحها ان اصلها قد ربما يرجع لجذور من اصل تركي.
تعجبت المعلمة من حضور الطالبة المبكر وبادرت الحوار:

" جيتي بدرى كده مالك؟ الطلاب قعد اجوا بعد نص ساعة".

غريب! تتحدث الدارجية بطلاقة, حدثت هبة نفسها.

" اسمك منو؟"

" اسمي هبة"
عرفتها باسمها

" انا اسمي (ن.ر)"

الاسم يشير علي ان المعلمة قد تكون غير مسلمة, الأمر الذي اثار استشراف هبة لتسالها عن هويتها:

" يا استاذة , انتو اتراك؟"
(ردت المعلمة مجاوبة علي التساؤل):

" انحنا اقباط مصريين لاكن اقمنا هنا"

"اها الان عرفت..." بادرت هبة. ثم وقع لمح بصرها علي وشام الصليب الذي يضعه افراد هذة الفئه لابراز هويتهم .

و انصرف انتباه التلميذة لاقتراب ميقات بدء الحصة واستعدت لتتلقي الدرس فها قد بدا سائر الطلاب بدخول القاعة.

علي مدار هذا السطح دار اول موقف شكل اول انطباع بين الشابة هبة ومعلمتها.

في البيئة الجامعية, انضمت هبة مجموعة من الرفيقات الملتزمات, وكن يمضين اوقاتهن في كل ما هو هادف , فبحمد الله , لقد يسر لها الله تلك النعمة, وكان اداؤها في قمة التميز و تحصيلها الدراسي متقوق , ويرجع الفضل لله.
وبلرغم من انها صغيرة السن ( لم تتجاوز 17من العمر), كانت ممن يضرب عنهم المثل في التقييم الاكاديمي وانطلقت لتواصل السير علي منهاج هزا الدرب الي قرب انتهاء نصف العام الدراسي و من هذة النقطة يتغيير الاطار لتظهر العوامل التي ترصد الخفايا المتركمة داخل مجتمعنا وبلتحديد في الصعيد التعليمي.
تحدثنا هبة:

قرب انتهاء العام الدراسي بدت علي ظواهر غريبة اثرت بمستوى حاد علي تحصيلي الدراسي. بدء الامر كائكتاب نفسي صرت انفر من الاستطتلاع و صرت خموله و سرعانما تعارضني نوبات مفاجئة من النعاس حينما اقبل لفتح الكتب قاصدة القراءه و لم اعد ارغب الذهاب الي الجامعة فكنت التمس الاعزار لامكث في المنزل. لاحظت امي علي هذه الاعراض و لم تكن راضية عن تدني ادائ الدراسي ولم تطمئن علي التصرفات التي تصدر مني فكانت تعاتبني لما يصدر مني من اهمال لواجباتي لاكنها لم تكن تدري ما كنت اعانيه.

في البداية, كنت احسب ان حالتي ناتجة من عوامل مسبباتها الضغوط الصادرة من البيئة الجامعية ولاكن الوضع لم يقتصر الي هذا البعد . فقد وصل الامر الي انني صرت احيانا اسمع اصواتا خفيتة تهمس مرددة اسمي !! .
مع مرور الوقت ازداد وضعي سؤا: صرت لا اطيق العيش, تشتت افكاري و اصبحت شاردة الذهن, فقد بدت-فجاءة و بدون تفسير منطقي- تنتابني وساوس قهرية مريبة تدفعني لان اكفر بالله و ادخل دين المسيحية!! لم ادري كيف جري هذا التغيير المفاجئ. كانت كقوة دافعة تحاول كل ما بنحوها لتنزعنى بكل شراسة عن الاسلام! اصبحت ارى الاشكال تتجسد لي مرئيا علي شكل الصليب, و ينجزب قلبي - خارج ارادتي - نحو اي قسيس يظهر علي الشاشة, وقد استيقنت ان حالتي خارج النمط الطبيعيحينما شاهدت تقرير في النشرة الاخبارية عن تورط بعض القساوسة في بلاد غربية بانتهاكات جنسية وفي نفس الوقت ظل قلبي منجزبا للقساوسة رغم ما صدر. وخارج ارادتي ايضا اجد نفسي تنفرمن الدروس الاسلامية - مع انه لم يكن الامر كذالك سابقا. كنت احيانا اسمع صوت اشبه برنين الاجراس فافزع, واري في المراه انعكاس هيئة مخيفه. سببت لي تلك العوامل العديد من الاضطرابات الصحية كلارق و فقدان الشهية.

الغريب في الامر انني حياتي كلها واثقه من مصداقيه العقيده الاسلامية عن التوحيد ,بلاضافة الي ان معدل النصاري في البلدان الغربية الذين يعتنقون الاسلام بكامل الاقتناع بعد تدارس دقيق, يزداد بشكل يثير الانذهال.
فما وراء كل هذة المراودات التي ظهرت علي فجاءة؟!

مرت علي اسابيع وانا علي تلك الحال , وعلى الرغم من الصعوبات التي عارضتني في تلك الازمه , لم استسلم لتلك المراودات و تصديت لها و أستجمعت ما تبقي قي من قوة وسالت الله تعالي ان يكشف عني السؤ الذي مسني واستحضرت قوله الكريم سبحانه في الحديث القدسي:
(( يا عبادي كلكم ضال الا من هديته , فاستهدوني أهدكم ))



دخلت امي علي وانا منهمكة في البكاء وجلست بجانبي وطلبت مني بشفقة ان اصارحها , لم استطع كتمان الحالة التى امر بها من اقرب الناس مني واندفعت نحوها والقيت ما بي. اخبرتها انني شعرت كانما نفخ في جوفي روح اخري.
قررت ان تصتحبني لمركز اسلامي وطرح حالتي من بعد ما تبين لها ان هذا الذي اصابني عارض روحي ليس عضوي. قراءوا على من القران الكريم فتحسنت شيئا ما ولاكن لم تختفي الاعراض كليا. كان هنالك نداء من اعماق ضميرى يلفتني ان الذي اعانيه ناتج من سحر فاخبرتهم انني اشتبه انني مسحورة و ان قد تسرب فيني جني. سألوني ان كنت اشك في اناس معيينين قاموا بعمل هذا السحرو ذكرت لهم من ضمن القائمة اشتباهي في معلمتي(ن.ر) , والدافع الاساسي الذي جعلني اشك فيها, بغض النظر عن هويتها, هو :انني شهدتها عده مرات وهي تمارس عادة قراءه الفنجان, ولاحظت انها كانت تراقبني من بعد في الاونة الاخيره .


قرر اعضاء المركز رفع قضيتي الي جهه مسؤلة عن الشؤون الدينية و اتفقوا الي تحري هذه القضية العجيبة. و بعون الله , تم رسم خطة دقيقة. قاموا بلاستفسار عن بياناتها الشخصية و تابعوا نشاطاتها الاجتماعية.
بعد مدة زمنية وجيزة وجدوا انها تخرج في زي متنكر في فترات متراوحة من الشهر لتسجيل زيارات عشوائية لبيت في ارجاء حي شعبي في مدينة (ام درمان) مصطحبة معها قفة كبيرة الحجم و تترادف نساء كثر يحملن معهم اغراض في اكياس ,الامر الزي اثار الريب . قرروا تحري اثار تلك الزيارات الغامضة و قام احدي الاعضاء بمراقبتها بحذر و اتباعها للمنزل .وكانت المفاجاءه! : فقد جاءت به تلك الاثار الي احدي ديار اكابر المشعوذين , ياتيه الزبائن الاثرياء من ارجاء العاصمة لحرفتة الخبيثة . قام الفريق فورا بتسجيل المشهد لاسناد الادلة التي تثبت جنايتها و تم استدعاء الشرطه المحلية التي حاصرت البيت لغرض التفتيش. وجدوا عالم من الزوبعة: امه من الناس حافين حول رجل فظيع الهيئة يردد نصوص متقاطعة لا تفهم وادوات غريبة متناثره علي ارجاء الجدران و اوراق علي شكل مثلثات, طلاسم سيريانية, وبخور والودع مفروش علي الارض, و طيور مزبوحه (كقرابين للارواح) !!! الحمد لله كشف الحيلة و تم القاء القبض عليهم و تسليمهم لقسم الشرطة .

اقر المشعوذ انها كانت من ضمن الزبائن الذين يطلبون منه عمل سحر و الاتصال بلارواح وتم بتنفيز السحر لعدة طلاب و اقر ان هبة من ضمنهم ( معظمهم من الطلاب المقبلين علي التخرج).
لم يسعها سوى الاقرار بتمام جنايتها و قد شدد عليها ليستخرجوا منها كامل التصريحات حتي تمت بلاعتراف عن هذه التصريحات المفجعة:


· أنها تنتمي لاحدي اللجنات التنصيرية التي تقوم ببعبث العشرات من عملائها علي ارجاء المؤسسات التعليمية ( وبلاقتصار وبدون ابراز الاسماء, فقد تضمنت قائمة المؤسسات المستهدفه المدارس الخاصة والنموزجية و بعض الجامعات والكليات الخاصة والاهليه وما يطلق عليها ب "العالمية" علي نحو عام و خاصة التي يدرس فيها المادة المسيحية ) .
(ومثل هزا التصريح ليس مفاجئا نظرا بانه قد تم تعيين مجلس الكنائس في تلك البلاد للاشراف علي شؤون المناهج الدراسية - التى تشمل الكتب و المقررا-المتعلقة بلمعاهد التعليمية الخاصة و العالمية.) ويترتب عليها مكافائت مالية باهظة تمولها اللجنة التنصيرية لكل من يتمكن من تنصير افراد الفئة المستهدفة من المسلمين بلتحديد.


نسال الله العافية في الدنيا والاخرة وان يبرئ جميع المسلمين من الشرك وكل ما لا يرضيه امانة علي كل من قرا هذا التقرير تنبيه الاخرين خاصة الاهل والطلاب الشباب والاقارب والجيران واسال الله ان يكرم كل من يساهم في نشره بين المنتديات فهذا هو سلاح النصاري في هذا الزمن وحسبنا الله ونعم الوكيل اللهم انصرنا عليهم واجعل كيدهم في تضليل كما اهلكت اصحاب الفيل.
Reply

Login/Register to hide ads. Scroll down for more posts
جوري
07-03-2010, 03:20 PM
sob7an Allah, what an interesting story.. Egypt is filled with dajal and wickedness.. I was so unhappy when I visited it last..
may Allah swt save us from shiroor asalbeeyn wa yunsor al'islam wal'moslmeen..

ameen ya rabb
Reply

Ğħαrєєвαħ
07-03-2010, 03:26 PM
Subhaan`Allaah
Reply

Danah
07-03-2010, 03:39 PM
No wonder I received a message from someone I don't know in my site warning me of such things and she mentioned those exact symptoms that happened in the story above! I thought that this was weird at the beginning but the sister who commented in my site was so serious and concerned about that!
She said that those missionaries aimed at those people who are active in Dawah and such! May Allah save us

May Allah reward her for her concerns about me even though she didn't know me.
Reply

Hey there! Looks like you're enjoying the discussion, but you're not signed up for an account.

When you create an account, you can participate in the discussions and share your thoughts. You also get notifications, here and via email, whenever new posts are made. And you can like posts and make new friends.
Sign Up

IslamicBoard

Experience a richer experience on our mobile app!