PDA

View Full Version : Copts and Muslim in Egypt



glo
01-05-2011, 08:41 AM
I came across this very interesting article about Copts and Muslims living side by side in Egypt.

I hope it's okay to share it here.
Egyptian Muslims and Christians have always been living together, holding hands, celebrating together and even mourning for similar sorrows. They are just one unity.

Unfortunately, every now and then tensions arise from both sides. Many believe that we live in real co-existence and these tensions are made up applying the theory of “Divide and conquer.” Onislam.net’s correspondent in Cairo, Egypt, tries to seek an answer to the co-existence question from young Muslims and Christians living under the same Egyptian roof.

[...]
Source onislam.net
Reply

Login/Register to hide ads. Scroll down for more posts
GuestFellow
01-05-2011, 12:28 PM
:sl:

I really have no idea what is going on within Egypt or what is causing all the trouble. The article raises more questions.
Reply

glo
01-05-2011, 02:00 PM
What kind of questions do you mean, Guestfellow?
Reply

جوري
01-05-2011, 02:41 PM
I have quite an idea who the devils are behind it actually, given that I am quite familiar with Egypt.

btw ''copt'' means 'Egyptian' it doesn't mean a christian Egyptian.. Just more crap being dumped into the heads of the ignorant to make the rest of Egyptians feel like 'Arab invaders' while the true ones remained Christian.. if in fact they were the 'true' Egyptians then they'd have remained Pagan, spoke demotic and kept a pharonic tradition.

I don't understand why there is so much stupidity and ignorance in the world.. I feel as if I'd wake some day and all the idiots will have taken over and there will be no books in existence just new world order pamphlets brain washing the herds!
Reply

Welcome, Guest!
Hey there! Looks like you're enjoying the discussion, but you're not signed up for an account.

When you create an account, you can participate in the discussions and share your thoughts. You also get notifications, here and via email, whenever new posts are made. And you can like posts and make new friends.
Sign Up
GuestFellow
01-05-2011, 02:50 PM
Originally Posted by glo
What kind of questions do you mean, Guestfellow?
Well the root cause of the problem. The article does not make it clear, though it provides different view points.
Reply

glo
01-06-2011, 11:01 PM
Here is another interesting article from ahramonline.

“Although 2011 started tragically, I feel it will be a year of eagerly anticipated change, where Egyptians will stand against sectarianism and unite as one,” Father Rafaeil Sarwat of the Mar-Mina church told Ahram Online. The Coptic priest was commenting on the now widespread call by Muslim intellectuals and activists upon Egyptian Muslims at large to flock to Coptic churches across the country to attend Coptic Christmas Eve mass, to show solidarity with the nation's Coptic minority, but also to serve as "human shields" against possible attacks by Islamist militants.


Mohamed Abdel Moniem El-Sawy, founder of El-Sawy Culture Wheel was among the promiment Muslim cultural figures who first floated the bold initiative.

[...]

On the other hand, Fatima Mostafa, a 40 year old house wife, will join Copts tomorrow to show that Muslims feel their sorrow. “I want to show the world that Islam is a religion of peace and that such attacks are nothing more than a result of poverty, ignorance and oppression.”

[...]

The goodwill has been well received by the Coptic Church, and Coptic priests have been expressing their pleasure that Muslims intend to join them at tomorrow’s mass. Some churches have already put up banners welcoming Muslims to their celebration of the birth of Jesus.

[...]
Reply

Perseveranze
01-06-2011, 11:24 PM
Asalaamu Alaikum/Peace

Prophet (peace and blessings be upon him) was reported to have said, “He who unfairly treats a non-Muslim who keeps a peace treaty with Muslims, or undermines his rights, or burdens him beyond his capacity, or takes something from him without his consent; then I am his opponent on the Day of Judgment” (Abu Dawud and Al-Bayhaqi).

What is wrong with the Islamist Militants... I read somewhere that there were forced Christian conversions on Muslims and maybe this is provoking them. Allah(swt) knows, but these people who say the Shahada are being hypocrites to their own beliefs.
Reply

Maryan0
01-06-2011, 11:45 PM
Originally Posted by τhε ṿαlε'ṡ lïlÿ
I have quite an idea who the devils are behind it actually, given that I am quite familiar with Egypt.

btw ''copt'' means 'Egyptian' it doesn't mean a christian Egyptian.. Just more crap being dumped into the heads of the ignorant to make the rest of Egyptians feel like 'Arab invaders' while the true ones remained Christian.. if in fact they were the 'true' Egyptians then they'd have remained Pagan, spoke demotic and kept a pharonic tradition.
I watched a video on the BBC and it was about Christian Egyptian girls being kidnapped by Muslim men and one of the fathers of the girl was talking about how he hasn't seen his daughter for years because the Muslims that kidnapped her wont let her get in touch. It seemed like there was a lot of resentment in those Christians interviewed. I don't know if there is any truth to those stories but I have noticed in most of the videos I've seen lately that they do mention continuously that the Coptic Egyptians still speak the language of ancient Egypt and that they were there before the Muslim Arabs. They had me fooled.

*Interesting articles Glo

Salam
Reply

جوري
01-07-2011, 12:05 AM
Originally Posted by Maryan0
I watched a video on the BBC and it was about Christian Egyptian girls being kidnapped by Muslim men and one of the fathers of the girl was talking about how he hasn't seen his daughter for years because the Muslims that kidnapped her wont let her get in touch. It seemed like there was a lot of resentment in those Christians interviewed. I don't know if there is any truth to those stories but I have noticed in most of the videos I've seen lately that they do mention continuously that the Coptic Egyptians still speak the language of ancient Egypt and that they were there before the Muslim Arabs. They had me fooled. *Interesting articles Glo Salam

It is actually quite the opposite. They've been kidnapping converts and forcing them back into the church and I'll include an Article about that but it is in Arabic, you can stick it in google translator. They also have been doing a series of crimes and then complaining about them. For instance one of them raped a 13 year old Muslim girl and her father killed him and so they started a protest in front of the U.N calling Muslims terrorists, how their youth's blood isn't cheap and how they'll get those Muslims, but they make no mention of their crimes. They've also made some disgusting tape about the prophet and circulated it under-ground amongst a host of other things, under the leadership of this shenuda character!

Anyhow here is the article:


وفاء قسطنطين اعتنقت الإسلام بعد مشاهدتها برنامج تلفزيوني

البابا شنوده يعتكف في دير الإنبا بيشوي احتجاجا على "خطف" المسيحيات

السبت 29 شوال 1425هـ - 11 ديسمبر 2004م








القاهرة - محمد حمدي أضاف البابا شنودة الثالث بطريرك الأقباط الأرثوذكس بعدا جديدا للأزمة في أوساط الأقباط المصريين عقب الأنباء التي ترددت عن اختفاء زوجة أحد القساوسة في مدينة أبو المطامير بمحافظة البحيرة شمال غرب العاصمة المصرية بعد إشهار إسلامها، حيث ذهب الباب للاعتكاف في دير الإنبا بيشوي بوادي النطرون وألغى عظته الأسبوعية التي يلقيها مساء كل أربعاء في كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس في ضاحية العباسية شرق القاهرة في إشارة على عدم رضاه عن الأوضاع القائمة.
ويعتبر لجوء البابا شنودة إلى الاعتكاف في دير الإنبا بيشوي تعبيرا عن الاحتجاج على وضع ما، وهو أسلوب يلجأ إليه البابا شنودة الثالث حينما تتوتر علاقاته مع الدولة.
وكان موقع قبطي على الإنترنت قد ذكر أن فتاة مسيحية تدعى نورا عبد الله فهيم من مدينة الفرافرة في محافظة الوادي الجديد التي تبعد عن القاهرة حوالي 500 كم، قد اختفت أيضا وأشار الموقع إلى أن نورا تعمل في مستشفى الفرافرة بنفس المحافظة وهي خريجة معهد صحي أسيوط ويعيش والدها في قرية غرب الموهوب مركز الداخلة وهي مقيمة بالمستشفى التي تعمل فيه تحت التدريب.
وقد شجعها شاب مسلم يعمل عامل بنفس المستشفى اسمه تامر عبد الحكيم مقيم بقرية الكفاح مركز الفرافرة محافظة الوادي الجديد وهو أصلا من دكرنس على الاختفاء معه من حوالي شهر تقريبا وقد ترددت الأخبار بأنه قد تزوجها زواجا عرفيا، ولكن لم يتردد أنها أشهرت إسلامها حتى الآن وقد أبلغ والدها الجهات الأمنية والسياسية بالمحافظة.
وأشار الموقع إلى أن القمص بيشوي المحرقي المسؤول عن الخدمة بالوادي الجديد قد أبلغ كل الجهات التي تعاطفت مع الموقف بكل اهتمام ولكن حتى الآن لم يعثر عليها ولم تعد هي أو الشاب إلى عملهما لحد الآن، وقد أبلغ والدها مدير النيابة العامة متهما الشاب بتحريضها على الهروب وأمرت النيابة بضبطه.
من جانب آخرنجحت السلطات المصرية مؤخرا في عقد لقاء بين السيدة وفاء قسطنطين وخمسة من مطارنة الكنيسة المصرية لمناقشتها حول ما أعلن عن اعتناقها الإسلام، وذلك في محاولة منها لاحتواء الأزمة المثارة في مصر، بعد أن سرت شائعات فحواها أن وفاء اختطفت وأجبرت على اعتناق الإسلام.
وبحسب تصريحات لصحيفة "الشرق الأوسط"، فإن قسطنطين بدأت علاقتها بالإسلام منذ حوالي عامين، عندما شاهدت أحد البرامج التلفزيونية بالصدفة وكان يقدم شرحاً وتفسيرا لإحدى الآيات القرآنية، "فاكتشفت أن القرآن يتحدث بلغة العلم الحديث".
ولأنها درست العلوم والزراعة، كما تذكر، فقد تأنت وفاء في تقديرها للموقف وطلبت من أحد زملائها المسلمين الذي "تثق فيه" أن يمدها بكتب عن الإسلام وتفسيره، "فاكتشفت أن الإسلام ليس كما عرفت دين عنف وتكفير للآخر، فقررت اعتناقه من دون أن يدرك أحد ذلك أويعرف سرها أحد، إلى أن حدثت التطورات الأخيرة".
وقد تسبب اعتناق المهندسة وفاء قسطنطين الإسلام بـ"ثورة غضب" بين بعض أوساط المجتمع القبطي، وذلك رغم تكذيب وزارة الداخلية المصرية للأخبار التي أفادت بـ"خطف وفاء"، وتأكيدها أن السيدة البالغة من العمر 46 عاما أسلمت بكامل إرادتها، وتركت بيتها في مدينة أبوالمطامير في محافظة البحيرة في دلتا مصر 146 كيلومترا شمال القاهرة من دون أي ضغوط خارجية.
تجدر الإشارة إلى أن وفاء قسطنطين مسيحية المولد والمنشأ، ولدت في عام 1959، في محافظة المنوفية بدلتا مصر لأسرة مسيحية، تملك المال والسمعة الطيبة، عاشت في محافظة المنوفية 23 عاما مع عائلتها قبل أن تنتقل إلى مدينة أبوالمطامير عقب زواجها. ملامحها هادئة وهي بيضاء مشربة بحمرة، وتحرص الآن على ارتداء الحجاب الذي يغطي شعرها.


تصلي في الخفاء


وفي مطلع الثمانينات حصلت على إجازة جامعية في الهندسة الزراعية، ثم تزوجت من أحد القساوسة، وأنجبت منه ابنا هوالآن مهندس وابنة تدرس في كلية العلوم جامعة الإسكندرية، وحينما شاهدت بالمصادفة برنامجا تلفزيونيا في التلفزيون المصري تناول فيه أحد المتحدثين تفسيرا للقرآن بشكل مبسط، فاكتشفت أن القرآن الذي نزل على محمد منذ ما يزيد على 1400 عام تحدث بلغة بسيطة يفهمها الجميع.. فبدأت تركز فيما تسمع حتى نهاية البرنامج التلفزيوني، وهي تشعر بشيء غامض ينبض به قلبها، وكأن صدرها ينشرح ـ كما تقول ـ لشيء مجهول لا تعي ماهية طبيعته.. ولأنها درست العلوم الزراعية اكتشفت أن الإسلام ليس كما عرفت دين عنف وتكفير للآخر، ووجدت فيه إجابات عن أسئلة كانت تشغل تفكيرها منذ سنوات، وكلما قرأت وتعلمت، أدركت سلامة موقفها وصحته، فزاد تمسكها بالإسلام الذي اعتنقته دون أن يدرك أحد ذلك، أويعرف سرها أحد، فكانت تصلي في غياب أسرتها أوفي حجرتها بعيدا عن أعينهم بعد أن تغلق عليها الباب بالمفتاح.
وقد صامت شهر رمضان قبل الماضي والماضي، مبررة امتناعها عن الطعام بألم حاد ينتابها بين الحين والآخر في معدتها، إلا أن وفاء لم تدرك أن عين ابنتها كانت تشعر التغيير الذي ألم بوالدتها، حتى كان يوم استمعت فيه الابنة لمحادثة هاتفية بين وفاء وزميلها المسلم الذي كانت تطلب منه أحد الكتب الدينية، وكان ذلك منذ عام.
وعن ذلك اليوم، ذكرت وفاء لصحيفة الشرق الأوسط أنها "تعجبت من عدم خوفي من اكتشاف ابنتي لأمر إسلامي ووجدتني أهدئها وأحدثها عن الإسلام لأقنعها به، ولكنها لم تقتنع، فطلبت منها عدم كشف سري فوافقت، واستمر الحال بي إلى أن شعرت قبل رمضان الماضي بأنني لا أستطيع أن أحيا طيلة حياتي بهذا الأسلوب، وخاصة مع زوج غير مسلم، فصارحت زميلي بما يعتمل في داخلي، فوعدني بتدبر الأمر، وبالفعل نجح في أن يجد لي مكانا خارج مدينتي لدى إحدى الأسر المسلمة في القاهرة، وكان من المقرر أن أترك البيت قبل رمضان، وآتي للقاهرة لإشهار إسلامي، إلا أن ابنتي كانت تضيّق عليّ رقابتها بعد أن شعرت بما أنوي فعله، فلم أفلح في ترك المنزل قبل رمضان".


لست مراهقة ساذجة


وتكمل وفاء قصتها بأنها نجحت في إقناع أسرتها منذ ثلاثة أسابيع في الذهاب إلى الإسكندرية (200 كيلومتر شمال القاهرة) لقضاء عدة أيام في شقتهم التي يملكونها هناك.. كان ذلك يوم جمعة، وبالفعل قضت ليلتها في الإسكندرية، وفي صباح السبت حضر لها زميلها الذي اصطحبها إلى القاهرة دون علم أحد وتوجه بها إلى تلك الأسرة المسلمة التي كان قد اتفق معها على استضافة وفاء.
ورحبت الأسرة بوفاء وأحاطتها بالحنان، خاصة عندما بكت مع اقتراب عودة زميلها إلى مدينتهما، متذكرة ابنها وابنتها.. فما كان من رب العائلة المضيفة لها، إلا أن أخبرها أنها بإمكانها العودة إن أرادت، فردت عليه مؤكدة أنها اختارت طريقها الجديد رغم شوقها الكبير لأولادها.
وقد اصطحب رب الأسرة وفاء إلى قسم الشرطة لإثبات حالها وسماع أقوالها في أنها جاءت بمحض إرادتها، بعدها ذهبت إلى مباحث أمن الدولة التي استمعت لها وسألتها عما إذا كانت قد تعرضت لأي ضغوط لإجبارها على الإسلام، فنفت ذلك.. ثم سألوها إذا كانت ترغب في العودة لأبنائها وعائلتها فأكدت لهم عدم ندمها على اختيارها.
عندئذ سألوها إذا كانت تريد الانتقال إلى بيت آخر أومكان إقامة غير الذي تقيم فيه، فأكدت لهم راحتها مع تلك الأسرة المسلمة التي تحيطها بكل رعاية، وخرجت وفاء دون أن تعلم أن هناك نارا مشتعلة بدأت بشائعات في مدينتها، بأن المسلمين خطفوها ليجبروها على الإسلام.
وتتعجب وفاء قائلة "لم أتخيل يوما أن تحتل أخباري قنوات الأخبار والصحافة العالمية، وأن تقوم وتندلع المظاهرات بسببي.. ولكن أقول لأي مسيحي إنني اتخذت قراري بمحض إرادتي، دون أي ضغوط.. لقد عرفت طريقي.. وانشرح قلبي على مدى عامين.. كما أنني لست فتاة مراهقة أوغير ناضجة من الممكن التأثير عليّ.





http://www.alarabiya.net/articles/2004/12/11/8617.html

:w:
Reply

Maryan0
01-07-2011, 12:18 AM
Jazakhallahu khairan for the informative article.
Salam
Reply

Hey there! Looks like you're enjoying the discussion, but you're not signed up for an account.

When you create an account, you can participate in the discussions and share your thoughts. You also get notifications, here and via email, whenever new posts are made. And you can like posts and make new friends.
Sign Up

IslamicBoard

Experience a richer experience on our mobile app!