PDA

View Full Version : The Alexandria Church Bombing: Mossad, Who Else?



Hamza Asadullah
01-06-2011, 01:26 AM
The Alexandria Church Bombing: Mossad, Who Else?



Israeli intelligence is the world leader in terrorism.

by Jonathan Azaziah

Minutes into the new year, an explosion rocked al-Qiddissin Coptic Church in Alexandria, Egypt. 25 innocent people dead (1). At least 97 innocents wounded (2). A 17-year old eyewitness ominously stated, ‘The last thing I heard was a powerful explosion and then my ears went deaf. All I could see were body parts scattered all over (3).’

All initial reports stated that a car bomb was the weapon used to carry out the New Years Day bloodshed (4). The US-backed Zionist dictatorship that runs Egypt typically went against the facts on the ground however, with the Ministry of Interior blaming the assault on a suicide bomber, and without a drop of concrete evidence, stating that the attack was carried out by none other than Al-Qaeda (5), which doesn’t exist (6), and whose leader, CIA agent Timothy Osman a.k.a. Osama Bin Laden, is long dead (7).

From AP, to Yahoo, to the New York Times, the liars that run the Zionist media immediately went into overdrive, vociferously promoting virulent garbage about ‘sectarian tensions’ between Muslims and Christians in Egypt being inflamed after the bombing (8). Of course there is no evidence of such ‘sectarian tension,’ but the mouthpieces of Israel, from the television to print, have no interest in telling the truth and they never have.

Not promoted by the Zionist media is the longstanding unity between Egypt’s Muslims and Coptic Minority (9), nor has it been promoted that Islamic and Christian leaders have stood side by side in the aftermath of the bombing, which wounded innocents from both faiths (10). The enmity between the two religious groups is nothing more than carefully concocted Zionist fiction.

There is only one entity in the entire region that benefits from religious division in any Middle Eastern nation: Israel. One of the key strategic goals of the Zionist entity in Egypt is to trigger a communal war between Muslims and Christians (11). The Lebanese Resistance movement, Hezbollah, condemned the bombing, declaring it ‘serves the Zionist scheme... aimed at fragmenting our Arab and Islamic countries (12).’ All evidence, physical and circumstantial, points directly to Mossad being the culprit behind the al-Qiddissin church bombing (13).

In recent years, Zionist intelligence activity in Egypt has increased greatly. Tel Aviv was the hand behind the cut of Egypt’s maintain internet cable in January of 2008, severing Egypt from the international online network. Mossad was conducting surveillance on the phone calls of the highest tier of the Egyptian government. The Israeli agency employed a spy to infiltrate Islamic opposition groups in Egypt. All of this was discovered just days before the Alexandria church massacre, when a Mossad spy ring was busted, unveiling a plot of subversion that would target Egyptian telecom companies. This ring was connected to other Israeli espionage groups in Lebanon and Syria (14).

Egypt’s former Foreign Minister, Abdallah al-Ashal, and the Egyptian Bar Association have gone on record to state that the massacre at al-Qiddissin Church was the work of Mossad, reacting murderously to its spy network being unfurled (15).

In November, a warning was issued to the world that Coptic churches in Egypt would be attacked. The warning was issued by ‘Al-Qaeda-linked’ Islamic State of Iraq, who according to the Zionist media, carried out the horrific assault on Sayedat al-Najat Cathedral in the Karada district of Baghdad at the end of October (16).

This atrocious theory has been thoroughly debunked however. What took place at Sayedat al-Najat was a Mossad false flag operation, aimed at provoking tension between occupied Iraq’s Muslim and Christian communities, conducted with all of the usual tools: fake passports produced in Tel Aviv, Israeli-produced IEDs and the quintessential car bomb (17). The appalling murder of at least 58 Iraqi Christians was also used to cover up the condemnation of the Zionist entity’s occupation of Palestine by several prominent Christian leaders (18). The warning wasn’t issued by non-existent Islamic State of Iraq therefore, but Mossad.

The car bomb is the signature of the Israeli agency. It is the weapon that has been used to conduct sabotage, assassinations and false flag terrorism across occupied Iraq, Syria, Yemen, Lebanon and India (19). The Muslim Brotherhood, which was blatantly robbed by Zionist dictator Hosni Mubarak’s regime in the recent Egyptian elections (20), called for Egyptian churches to be protected after the fake Al-Qaeda group made its incendiary comments (21). But this call was not heeded. Only an hour prior to Mossad’s car bombing, Egyptian security forces inexplicably withdrew from their positions, leaving four policemen to guard the massive church with nearly 2,000 people attending midnight mass. The car bomb was detonated at the post that was left by Egyptian security forces (22).

This collusion between Israeli intelligence and Egyptian security forces is by no means surprising, considering the existing Israeli-Egyptian collaboration in illegally and brutally besieging the people of the Gaza Strip (23). The violent assault against the Coptic community on New Years Day was also executed to deflect the attention off of the stolen Egyptian elections (24); it is widely known that Egypt is a premier recipient of Zionist-occupied United States government aid money, receiving almost $30 billion in three decades (25). The usurping entity of Zion and its American counterpart couldn’t have their staunchest ally in the Middle East embarrassed by stolen elections. Answer? False flag attack.

The tactic being used to split the Muslim and Christian communities of Egypt is the oldest trick in the Zionist entity’s book: divide and conquer. It is widely known by the people of the Arab and Muslim world, especially Iraqis, that the only terrorism that exists in the Middle East (especially occupied Iraq), is the terrorism that is carried out by Israeli, American and British intelligence operatives (26). Divide and conquer has been used prominently in the Zionist-ravaged nation of Iraq, including a wall being built by an Israeli company to separate Sunni and Shia communities (27), and the nation of Lebanon, that was devastated by a savage civil war in the 1970s and 1980s contrived and manipulated by the Zionist entity (28) and the United States, with Zionist war criminal Henry Kissinger leading the way (29).

Muslims and Christians must stand together and reject these abhorrent divisions. People of conscience from all ethnicities, backgrounds and faiths must stand in solidarity with them. The victims of Mossad’s massacre at al-Qiddissin Church in Alexandria will not be forgotten. The fallen will be honored with sincere Resistance to all oppressive powers; be it the puppet Mubarak or the usurping regime of Israel itself. Unified Resistance is what petrifies the occupiers more than anything else on earth. Make them tremble; unity is an armor that cannot be pierced by their bullets or rattled by their bombs.

~ The End ~

Sources:

(1) Egypt Calls For Calm As Church Bombing Toll Rises To 25 by Amro Hassan and Borzou Daragahi, The Los Angeles Times

(2) Number Of Injured In Church Blast In Egypt Rises To 97 by RIA Novosti

(3) Egypt Bomb Kills 21 At Alexandria Coptic Church by BBC News

(4) Seven Killed In Car Bomb Near Alexandria Church, Egyptian Dictatorship Blames Mythical Al Qaeda by The Associated Press; Alexandria Church Bombing Eye-Witness Describes Terror Suspect by Ahmed Sabri, Asharq Alawsat; Alexandria Church Bombing by Al-Jazeera English; Church Bombing In Egypt: A Car Bomb Exploded Outside Coptic Orthodox Church And Killed Nine In Egypt by TPR One

(5) Egypt: Hundreds Protest To Denounce Terrorist Attack On Coptic Christians by Amro Hassan, The Los Angeles Times; Al-Qaeda Behind Alexandria Church Bombing: Egypt by Miraya FM

(6) The Power Of Nightmares: Rise Of The Politics Of Fear (documentary) by Adam Curtis, BBC News

(7) Years Of Deceit: US Openly Accepts Bin Laden Long Dead by Gordon Duff, Veterans Today; Osama Bin Laden A.K.A. CIA Asset ‘Tim Osman’ by What Really Happened?

(8) Christians, Police Clash After Egypt Church Bomb by Maggie Michael and Lee Keath, The Associated Press; Egypt Church Bombing Fuels Sectarian Rift by Cam McGrath, Yahoo! News; Egypt Orders Tighter Security After Church Bombing by Liam Stack and David D. Kirkpatrick, The New York Times

(9) Egyptian Religious Leaders Affirm Unity by Al-Masry Al-Youm

(10) Egypt: Muslims And Christians Show Unity After Bombing by Kelly Heffernan-Tabor, CBS News

(11) Palestinians Condemn Alexandria Church Bombing by Khalid Amayreh, The Palestinian Information Center

(12) Hezbollah: Egypt Attack Serves US, Israel by Press TV

(13) Mossad Behind Egypt Church Blast by Press TV, The Tehran Times

(14) ‘Israeli Spying Network’ Uncovered In Egypt Days Before Church Blast by Dr. Ashraf Ezzat, Veterans Today

(15) Egyptian Lawyers Blame Israel For Church Bombing by The Jerusalem Post

(16) Car Bomb At Church In Egypt Kills 21 As Christian Worshipers Gather To Celebrate New Year by The Daily Mail

(17) The Baghdad Cathedral Massacre: Zionist Fingerprints All Over by Jonathan Azaziah, Mask of Zion

(18) Al-Qaeda’s Christian Massacre – Aiding And Abetting The Occupation Of Palestine by Maidhc O Cathail

(19) 26/11: Mossad Terrorizes Mumbai by Jonathan Azaziah, Mask of Zion

(20) Egypt Election Routs Popular Muslim Brotherhood From Parliament by Kristen Chick, The Christian Science Monitor

(21) Al-Qaeda Threatens Christians, Egypt’s Muslim Brotherhood: Protect Churches by Al-Manar

(22) Egyptian Security Guards Withdrew One Hour Before Church Blast, Say Eyewitnesses by Assyrian International News Agency

(23) Egypt’s Blockade On Gaza by Ahmed Shokr, Dissident Voice

(24) All Is Fair In Egyptian Elections by Ahmed Amr, Dissident Voice

(25) Egypt Stories: U.S. Aid To Egypt Totals $28 Billion In Three Decades by USAID

(26) British Terrorism In Iraq by Dr. Elias Akleh, Global Research

(27) The Zionist Murderers Of Iraq by Jonathan Azaziah, Mask of Zion

(28) The Sabra And Shatila Massacre (16-18 September 1982) by The Electronic Intifada

(29) Sayyed Nasrallah Full Speech On Martyr’s Day November 11 2010 by Moqawama English



Source: http://www.maskofzion.com/2011/01/al...ossad-who.html
Reply

Login/Register to hide ads. Scroll down for more posts
aadil77
01-06-2011, 09:35 AM
This is what happens when you allie with the enemy - they screw you over

silly egyptian govt
Reply

Trumble
01-06-2011, 09:41 AM
THIS story seems to make it clear it was a suicide bomber and not a car bomb.
Reply

Eric H
01-06-2011, 08:56 PM
Greetings and peace be with you Hamza81;

The following story gives me hope that people can stand together despite their differences.

Egypt Muslims to act as "human shields" at Coptic Christmas Eve mass

http://english.ahram.org.eg/NewsCont...Coptic-Ch.aspx

In the spirit of praying for peace on Earth

Eric
Reply

Welcome, Guest!
Hey there! Looks like you're enjoying the discussion, but you're not signed up for an account.

When you create an account, you can participate in the discussions and share your thoughts. You also get notifications, here and via email, whenever new posts are made. And you can like posts and make new friends.
Sign Up
جوري
01-06-2011, 09:19 PM
Originally Posted by Hamza81
Israeli intelligence is the world leader in terrorism. by Jonathan Azaziah

Yeah most of Egypt is aware of the fact, but there are Christians using this to further their agenda. In the beginning all of Egypt was sympathetic, now people are getting sick of them pushing it!

:w:
Reply

Watcher888
01-07-2011, 06:00 PM
In the aftermath of the attack by Muslim terrorists on a church in Alexandria, Egypt, new revelations are casting further doubt on claims by the Mubarak government that “all Egypt is the target” of the bombings, and not just members of the Coptic Christian community. As reported previously for The New American, a bomb was detonated outside al-Qiddissin Church just as the New Year’s midnight Mass was coming to its conclusion. Initial press reports indicated that over 20 people died in the explosion and nearly 80 were injured. After the explosion, Egyptian President Hosni Mubarak appealed for calm; according to a BBC New report, he declared, “This act of terrorism shook the country’s conscience, shocked our feelings and hurt the hearts of Muslim and Coptic Egyptians. ... The blood of their martyrs in Alexandria mixed to tell us that all Egypt is the target and that blind terrorism does not differentiate between a Copt and a Muslim.”

However, information has come to light in the aftermath of the bombing which calls into question whether foreign terrorists were responsible for the explosion.

Assyrian International New Agency (AINA) has released a story implicating Egyptian government security guards in the blast. Furthermore, Mubarak’s claims of a shaken national conscience aside, it appears that Muslim mobs greeted the explosion with shouts of triumph. In the words of the AINA story: According to eyewitnesses, a green Skoda car pulled up outside the church shortly after midnight. Two men got out, one of them talked shortly on his mobile phone, and the explosion occurred almost immediately after they left the scene. On the back of the Skoda was a sticker with the words "the rest is coming" (video of car explosion and Muslims shouting "Allah Akbar"). ..."Security should know that those who demonstrated are the hand of Al-Qaida in Egypt," said Hany el-Gezeiry, head of Copts4Egypt. "They should have arrested them to investigate who was behind them. They want to destroy Egypt from inside and the government kept quiet, giving them a free hand to do what they wanted. I believe Al-Qaida achieved what it wanted."
El-Gezeiry asks why this Skoda vehicle was allowed to park in front of the church in an area cordoned off by security, when it was known that Al-Qaeda had already announced its intention of carrying out criminal acts against churches.
Eyewitnesses confirmed that security forces guarding the church withdrew nearly one hour before the blast, leaving only four policemen and an officer to guard such a big church and nearly 2000 people attending the midnight mass. "Normally they would have waited until the mass was over," said el-Gezeiry. He also commented on the Muslim's schadenfreude at the massacre at the church, who were heard chanting "Allah Akbar."
"Is this a victory?" he asks. "Whoever saw this fire and people dying and body parts all over the place and could still chant 'Allah Akbar' is a terrorist."
Such accusations of possible complicity between security forces and those who carried out the bombing might seem farfetched to some, but the testimony of eyewitnesses certainly demands an investigation and explanation for the alleged withdrawal of security immediately prior to the attack.

Regardless of whether government security forces were in some fashion complicit in the bombing, it appears certain that the church was among those which had been specifically targeted by al-Qaeda. As noted in an Associated Press article entitled, “Anti-Christian drumbeat loud before Egypt attack,” it was no secret that al-Qaeda had been encouraging an increase in attacks against Coptic churches:

In the weeks before the New Year's Day suicide bombing of an Egyptian church, al-Qaida-linked websites carried a how-to manual on "destroying the cross," complete with videos on how to build a bomb and the locations of churches to target — including the one that was attacked.
They may have found a receptive audience in Alexandria, where increasingly radicalized Islamic hard-liners have been holding weekly anti-Christian demonstrations, filled with venomous slogans against the minority community....
Only two or three days before Saturday's bombing, police arrested several Salafis [a hardline Muslim sect] spreading fliers in Alexandria calling for violence against Christians, a security official said. He spoke on condition of anonymity because he was not authorized to talk to the media.


According to authorities, the strong belief among investigators is that local extremists who knew the area and the nature of their target were behind the blast. The Egyptian weekly Al-Youm Al-Saba said police were examining photos of the Salafis' weekly protests for suspects.
In the weeks before the attack, al-Qaida militants on the Web spewing calls for "jihad," or holy war, on Egypt's Christians laid out everything anyone would need to carry out a bombing.

The new information coming to light in the aftermath of this horrific attack highlights the plight of Egypt’s Christian minority. With eyewitness reports which fundamentally challenge the government’s pronouncements, it seems highly unlikely that a public accounting will ever be made for all the details of this murderous deed. In fact, the government’s preliminary claim that a single suicide bomber may have been behind the explosion makes it all the more likely that the matter may simply be considered “concluded”—until the next attack.
Regardless of whether or not al-Qaeda was directly responsible for this horrific crime or the terrorist organization inspired Egyptian Muslims to murder Egyptian Christians, several central facts remain unchanged: There were Muslims who were more than willing to blow up a church, and there were Muslims prepared to greet such mass murder with cries of joy.
Reply

LauraS
01-07-2011, 09:58 PM
^^^Yes, the people who did this and those who support it are terrible, but I think instead of Christians and Muslims having a go at each other they should think about how sensible Christians and Muslims came together after the attack.
Reply

Perseveranze
01-07-2011, 10:18 PM
Originally Posted by Watcher888
Regardless of whether or not al-Qaeda was directly responsible for this horrific crime or the terrorist organization inspired Egyptian Muslims to murder Egyptian Christians, several central facts remain unchanged: There were Muslims who were more than willing to blow up a church, and there were Muslims prepared to greet such mass murder with cries of joy.
Peace.

"And the servants of Allah . . . are those who walked on the earth in humility, and when the ignorant address them, they say 'Peace'" [Qur'an 25:63]
Reply

جوري
01-07-2011, 11:08 PM
Originally Posted by Watcher888
However, information has come to light in the aftermath of the bombing which calls into question whether foreign terrorists were responsible for the explosion.
Plagiarizing is against forum rules or did you poop this new excrement yourself?
Reply

Trumble
01-07-2011, 11:09 PM
Originally Posted by τhε ṿαlε'ṡ lïlÿ


Yeah most of Egypt is aware of the fact, but there are Christians using this to further their agenda. In the beginning all of Egypt was sympathetic, now people are getting sick of them pushing it!

:w:
And what 'agenda' would that be?
Reply

جوري
01-07-2011, 11:10 PM
Originally Posted by Trumble
And what 'agenda' would that be?

Read Egyptian sources on the matter if Egyptian internal affairs are of interest to you! it might enlighten you a bit!
although it would take an idiot to miss this!

all the best
Reply

Ramadhan
01-07-2011, 11:15 PM
Originally Posted by Watcher888
several central facts remain unchanged: There were Muslims who were more than willing to blow up a church, and there were Muslims prepared to greet such mass murder with cries of joy.
Several facts remain unchanged:
There were christians who were more than willing to blow up a whole country, blowing up women children and old people, and there were christians prepared to greet such mass murder with cries of joy.


There were jews who were more than willing to blow up a whole country, blowing up women children and old people, and there were jews prepared to greet such mass murder with cries of joy.

What's your point?


I don't why this constantly flaming turd is allowed to remain in this forum.
Reply

joedawun
01-07-2011, 11:43 PM
Originally Posted by naidamar
Several facts remain unchanged:
There were christians who were more than willing to blow up a whole country, blowing up women children and old people, and there were christians prepared to greet such mass murder with cries of joy.


There were jews who were more than willing to blow up a whole country, blowing up women children and old people, and there were jews prepared to greet such mass murder with cries of joy.

What's your point?


I don't why this constantly flaming turd is allowed to remain in this forum.
Pointing out that particular information regarding this particular story is making a point. So are the posts regarding the Mulims who were willing to stand guard to protect the churches of their Christian neighbors following the attack...that also makes an important point.
Reply

Ramadhan
01-08-2011, 12:02 AM
Originally Posted by joedawun
Pointing out that particular information regarding this particular story is making a point. So are the posts regarding the Mulims who were willing to stand guard to protect the churches of their Christian neighbors following the attack...that also makes an important point.

So you think "news" produced by "Assyrian International New Agency (AINA)" is information?

Have you actually checked what "Assyrian International New Agency (AINA)" is?

And do you know why the flaming turd could not get "the cheering muslims"-story from major reputable media, even if they are zionists-owned and all?
because there was NO such thing!
and that's why I called him flaming turd.

The mods need to explain why this piece of s*** (I am censoring myself) is allowed to to post such filth against muslims, while previously in another thread amadeus was highly censored and got his posts deleted for suggesting that jews controlled the US.

why is it not ok to hurt the feelings of jews but ok to trash muslims in ISLAMIC forums?

I do not understand.
Reply

GuestFellow
01-08-2011, 12:06 AM
Originally Posted by Trumble
THIS story seems to make it clear it was a suicide bomber and not a car bomb.
Interesting article.

I will not jump to conclusions. I'll wait and see how this event unfolds...

Originally Posted by naidamar
I don't why this constantly flaming turd is allowed to remain in this forum.
:sl:

Now now, lets all play nicely. XD
Reply

Trumble
01-08-2011, 12:40 AM
Originally Posted by τhε ṿαlε'ṡ lïlÿ


Read Egyptian sources on the matter if Egyptian internal affairs are of interest to you! it might enlighten you a bit!
although it would take an idiot to miss this!

all the best
OK, so I'm an idiot. And as I don't read Arabic and wouldn't know which sources to review if I did, any chance of a brief precis of what I'm missing in relation to this 'agenda'?
Reply

جوري
01-08-2011, 01:25 AM
تدين المحرض الأول على الفتنة الطائفية في أرض الكنانة.

"ان استهداف مصر اليوم انما هي الحلقة الاخيرة في حلقات مخطط تطويق جزيرة العرب عسكريا من قبل الصليبيين الجدد من أجل ضرب الحجاز لأن مصر على مر التاريخ ظلت درع الحجاز والتفريط في مصر وخذلانها في معركتها المصيرية ضد اوغاد القبط واقباط المهجر سيكون له تبعات خطيرة على امن الحزيرة العربية بأسرها والعالم" - عصام مدير






Get someone to translate it all for you or stick it into google translator.. one can't sum up a history and schemes decades now in the making for someone who is only too happy reading the uber nutritious fast food style news!

all the best
Reply

جوري
01-08-2011, 01:26 AM
more:

جرائم نجاسه البابا فى حق الدين و العرض
صار من المعلوم بالضرورة أن الشقى " نظير جيد روفائيل " وشهرته " شنودة الثالث " ويقيم بحى العباسية بالقاهرة ، يسعى لبث الفتنة الطائفية فى مصر وإعلان قيام دولة " قبطية " ، تكون الكلمة الأولى والأخيرة فيها له .
ولعل تصرفات شنودة فى العقد الأخير ( 2000 – 2010م ) كشفت مخططه بكل وضوح بداية من حادث القس المشلوح برسوم المحرقى الذى زنا بخمسة آلاف نصرانية حبلن منه .. وحتى حادث اختطاف كاميليا شحاتة ..
ظل شنودة يعمل فى الخفاء والظلام طوال سنوات حتى يستعيد " عزبته " من " الغزاة " الذين جاءوا من " جزيرة المعيز " ! بل إن شنودة منذ جلوسه فوق كرسى " مارى مرقص " أخذ يعقد المؤتمرات التى تدعو لتعقيم المسلمين والمسلمات واستعادة مصر من المحتلين ( راجع مؤتمر الإسكندرية يوليو 1972م )
ما فعله شنودة منذ ابتلاء مصر به ، جعل الرئيس السادات يرى فيه " قنبلة موقوتة " تهدد مصر ، ومن أجل ذلك اصطدم معه بقوة ، دون خوف من " أقباط المهجر " أو من ضغوط أمريكا وأوروبا ، وقام بعزله ونفيه فى الصحراء ووضعه رهن الإقامة الجبرية . لكن شنودة لم ييأس .. أصر على استكمال المخطط .. ولذلك اصطنع الذلة والمسكنة حتى تم تنصيبه بطريركا بقرار جمهورى فى العام 1985م ، ليبدأ شنودة من حيث أحبط السادات مؤامرته لإعلان دولة مستقلة فى الصعيد تكون عاصمتها " أسيوط " .
سعى شنودة طوال سنوات بعد عودته من الصحراء سنة 1985 لينجز مهمة إعلان دولة " قبطية " على غرار ما تسمى " دولة جنوب السودان " ، ولذلك فقد وضعة خطة تعتمد على عدة محاور منها : تكوين لوبى إعلامى مهمته " تأليه " شنودة والاستماتة فى الدفاع عنه وتلميعه – تشجيع النصارى على التمركز فى مناطق سكنية بعينها ، ليكونوا هم الأغلبية فى هذا المناطق كما هو حادث فى أجزاء عديدة من المنيا وسوهاج وأسيوط بالصعيد أو شبرا فى القاهرة – افتعال المشكلات الطائفية لمحاولة تحقيق أكبر مكاسب تسمح له بإعلان دولته – التعاون التام مع أقباط المهجر من أجل الحصول على دعم أمريكا وكندا وأوروبا واستراليا فى إنشاء دولة " قبطية " – الاستيلاء على مساحات شاسعة من أراضى الدولة وبناء أديرة فوقها بعيدة كل البعد عن رقابة الدولة – شراء الأسلحة وتخزينها فى الكنائس والأديرة – استغلال الأحداث السياسية للمطالبة بكل ما هو ليس من حق شنودة وأتباعه – القيام بحملة كبيرة للتشنيع على الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم من خلال عظات القساوسة والقمامصة للحد من تحول النصارى إلى الإسلام .
وفق هذه المحاور عمل شنودة جاهداً لإنشاء دولته المستقلة ونظرة سريعة فى أفعاله طوال العقد الأخير توضح إلى أى مدى خرج هذا الشقى على القانون والدستور بصورة غير مسبوقة ..
فى العام 2001م نشرت جريدة النبأ فضيحة القس برسوم المحروقى الذى زنا بخمسة آلاف نصرانية – حبلهن جميعا – وكان على شنودة أن يعتذر للشعب المصرى الذى أصيب بالصدمة من فعل هذا الراهب الخسيس الذى انتهك أعراض النصرانيات .. وبدلا من ذلك أمر شنودة القطعان لتخرج فى تظاهرات حاشدة تهتف : بالروح بالدم نفديك يا شارون .. يا أمريكا فينك فينك الإسلام بينا وبينك ! وهرع " إبراهيم نافع " نقيب الصحافيين آنذاك ليدين الجريدة ويقدم اعتذاره لشنودة ، الذى بدوره أصر على أن يسجن " ممدوح مهران " رئيس تحرير النبأ وأن يتم غلق الجريدة ، وهو ما حدث !
فى العام 2004م أشهرت السيدة " وفاء قسطنطين " إسلامها .. لكن أنى لها أن تشهر إسلامها وهى " مرات أبونا " يوسف معوض الكاهن بجميعة حوش عيسى التابعة لمطرانية البحيرة !؟ على الفور أعطى شنودة شارة البدء لميلشياته لتبدأ فى شحن القطعان من البحيرة وتتوجه بهم إلى الكاتدرائية .. أخذت القطعان تسب الإسلام من داخل الكاتدرائية المرقصية ، وتسب حسنى مبارك والأمن وتنادى على أمريكا .. وقد سجل مراسل وكالة الأنباء الألمانية وقتها أن الشباب النصرانى قام برفع العلم الأمريكى فوق الكاتدرائية ثم سرعان ما تمت إزالته قبل تصويره حتى لا تكون فضيحة تضاف لسجل الخيانة والعمالة .. وفى البحيرة كان الأنبا باخوميوس يقود حملة " تلويش " ضد زملاء وفاء قسطنطين فى العمل وجيرانها فحرض ضد المهندس " محمد على مرجونة " رئيس وفاء بالعمل ، وهو رجل متزوج ولديه أحفاد ولا يمت للرومانسية بصلة - حتى لا يقتنع الناس بهذه الأكاذيب التى روجها الأنبا باخوميوس – وأشاع النصارى أن وفاء تزوجت من مرجونة ! وقاموا بتحرير محضر ضده ومعه المهندس محمود هيبة مدير الشئون القانونية بالإصلاح الزراعى بدمنهور والشيخ ناجى يادم عقاب شيخ مسجد أبو المطامير ، و حافظ القاضى و عبدالواحد سعد راضى .. كل هؤلاء قاموا " باختطاف " وفاء كما زعم النصارى الذين حرضهم الأنبا باخوميوس ليحرروا محضرا ضد هؤلاء الأبرياء ..
وبدأت حملة اعتقالات فى صفوف الملتحين بـ أبو المطامير للبحث عن وفاء ! اشتعلت الأحداث .. فأراد الشقى نظير جيد أن يزيدها اشتعالا فأعلن الاعتكاف .. ليلهب حماس القطعان التى تتظاهر داخل الكاتدرائية ، والتى بالفعل بمجرد أن قال لهم أحدهم : سيدنا اعتكف ، أخذوا يقذفون الشرطة بالحجارة والزلط والطوب ليصاب 46 عسكريا و 5 ضباط إصابات بالغة .. فلم يجد الأمن مفرا من اعتقال 35 بلطجيا من الذين أدموا الضباط والعساكر .. والعجيب أن الشقى نظير جيد بعدما تسلم وفاء قسطنطين ، رفض انهاء الاعتكاف إلا بعد الإفراج عن جميع المجرمين الذين ضربوا قوات الأمن .. وبالفعل تم الإفراج عنهم جميعا .. ليقوم نظير بعدها بعملة حفلة تم توزع " البيبسى " و " الجاتوه " فيها على الرهبان القتلة والأساقفة الفجرة .
فى العام 2005م جرى نفس السيناريو مع السيدة مارى عبدالله زكى ، زوجة القس رويس نصر عزيز ، وتسلم الأنبا بيشوى السيدة مارى ليغسل لها المغسول ثم لتستجم وتقوم بالترجمة - كما تترجم وفاء المقالات الآن على حد زعم الأنبا باخوميوس فى تصريحاته يوم ( 7 / 9 / 2010م ) !
وفى نفس العام تم إنتاج مسرحية " كنت أعمى والآن أبصر " ليُسب الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم من داخل الكنائس بتحريض صريح من الشقى نظير جيد الذى اعتقد أن سب الإسلام داخل الكنائس سيمنع النصارى من التحول إلى الإسلام ..
فى العام 2006م دشن نظير جيد حملة ضد المادة الثانية من الدستور المصرى التى تنص أن الشريعة الإسلامية المصدر الرئيسى للتشريع ، وأوعز لغلامه المدلل " ساويرس " لينفق ببذخ على كل من يكتب مقالا يدعو لحذف هذه المادة .. بل وتم عمل دعوات لجمع مليون توقيع لإلغاء هذه المادة ! وتزامن مع هذه الحملة حملة أخرى تدعو لأن يكون اسم مصر " جمهورية مصر " فقط بدلاً من " جمهورية مصر العربية " !
فى العام 2007م أعطى نظير أوامره باختلاق مشاكل مع المسلمين محاولاً بشتى الطرق لفت أنظار إدارة جورج دبليو بوش الإرهابية ..
فى العام 2008م قامت ميليشيات نصرانية باغتصاب وقتل الآنسة الشهيدة " رباب عبدالحميد " ، استقلت رباب ميكروباص فى منطقة الدخيلة بالإسكندرية ، لتذهب إلى أتليه ملابس ، تحرك سائق الميكروباص " أمير سليمان صموئيل " بسرعة ، لتفاجأ رباب بشابين نصرانيين يسرقان مشغولاتها الذهبية ويشهران فى وجهها السلاح الأبيض ليعتديا عليها جنسيا ، فما كان من رباب إلا أن ألقت بنفسها من الميكروباص ، لتنجو من الاغتصاب ، ولتتهشم رأسها وتفارق الحياة .
وفى نفس العام قام رهبان " أبو فانا " باستخراج الأسلحة المخزنة فى الكنائس والأديرة ليقوموا بعمل " بروفة " سريعة على الحرب ، بعد أن سرقوا مئات الأفدنة وضمها للدير وقتلوا مسلماً رُملت زوجته ويُتمت أطفاله وانفطر قلب أمه العجوز حزناً عليه .. ليخرج بعدها الشقى نظير جيد ليبكى وينتحب فى عظة الأربعاء ليستدر عطف الاتحاد الأوروبى والكونجرس الأمريكى .
وفى نفس العام أيضاً قام المجرم رامى عاطف نخلة بقطع الكهرباء عن منطقة الأميرية فى محاولة لقتل شقيقته التى أشهرت إسلامها ، وذهب المجرم لبيت شقيقته ليمطرها هى وزوجها بوابل من الرصاص ليقضى الزوج وتصاب شقيقته وبنتها إصابات بالغة .
كما قام الموتور الجهول الأنبا توماس أسقف القوصية فى نفس العام بإلقاء خطبة فى معهد هيدسون الصهيونى ، ادعى فيها أن " الأقباط " هم أصحاب البلد ، وأنه يشعر بالعار إذا قال له أحد " أنت عربى " ! وأعلن شنودة تأييده لهذا الكلام من خلال مطرانية القوصية التى أصدرت بياناً قالت فيه أن ما ذكره الأنبا توماس " حقائق " !
فى العام 2009م قام نصارى المهجر بحملة شرسة ضد مصر بسبب قرار الحكومة بذبح الخنازير المليئة بالأمراض بعد تفشى فيروس إنفلونزا الخنازير ، بل وأصدرت منظمات قبطية تقول " ذبح مبارك خنازيرنا فذبح يسوع حفيده " وأعلنوا شماتتهم بخسة منقطعة النظير فى وفاة طفل لا علاقة له بالسياسة أو دولتهم المزعومة .
وفى نفس العام اخترع الشقى نظير جيد لعبة " ظهور العدرا " ليغيب عقول " الأرثوذكس " الذين يهربون من جحيم نظير إلى الإسلام أو الطائفة الإنجيلية ، ثم بعدها اخترع شنودة حكاية " الحمامة " التى لا تطير ليلا ! لتؤيده فى عدم تغيير نظام القرعة الهيكلية الذى يتم من خلاله اختيار البطريرك .
فى العام 2010م وقع حادث نجع حمادى المريب الغريب الغامض .. ليقتل على إثره ستة نصارى ومسلم .. ثم لتمارس وسائل إعلام ساويرس حملة حقيرة ضد القرآن الكريم والرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم ، والدعوة لحذف الآيات القرآنية من المناهج الدراسية ، والدعوة لحذف المادة الثانية من الدستور ، والدعوة لعمل كوتة للنصارى فى مجلسى الشعب والشورى ، والدعوة لبث عظات شنودة من خلال القنوات الأرضية والفضائية للتلفزيون المصرى ، وبدأت وسائل ساويرس نطالب بمطالبات شاذة للغاية .. ولنظل حتى شهر يونيو 2010 فى كابوس نجع حمادى بفضل وسائل إعلام ساويرس وعلى الأخص " كنيسة اليوم السابع " ..
وفى مايو2010م أعلن الشقى نظير جيد ازدراء أحكام القضاء المصرى بزعم أنها تخالف كتابه المقدس وأعلن أنه لن ينفذ أحكام القضاء التى تجبره على منح تصاريح زواج للمطلقين والمطلقات ، بل وهدد صراحة بأنه سيتحول إلى " شخص آخر " يشبه الشخص الذى هدد فى السبعينيات بأنه " هيخللى الدم للركب من الإسكندرية إلى أسوان " .
وفى يوليو 2010م أعلنت " كاميليا شحاتة زاخر " زوجة كاهن دير مواس ، إسلامها .. وعلى الفور تم عمل " اللازم " وتحركت القطعان من المنيا فى أتوبيسات خاصة .. ليطالبوا بعودة " مرات أبونا " ، وتأملوا جيدا فى هؤلاء الذين يضحون بمصالحهم ويسافرون من المنيا إلى القاهرة للاعتصام فى كاتدرائية الشر ، ليشاركوا فى خطف امرأة ! والذى يدفع هؤلاء الناس ليقطعوا المسافة من المنيا للقاهرة هو الشحن الرهيب الذى يتم فى الكنائس ، ليصوروا لهم أنهم فى حرب ، وبغريزة حب البقاء يتحرك هؤلاء دون وعى أو إدراك ..
تم اختطاف كاميليا وإيداعها فى مكان كنسى مجهول ، لتعلن الكنيسة بعدها أن " كاميليا بتستجم " ! وهذه أول مرة نعرف فيها أن التعذيب وتناول الحبوب المخدرة والصعق بالكهرباء يعنى " الاستجمام " !
بعد خطف كاميليا بأيام قامت كنيسة اليوم السابع فى السابع والعشرين من يوليو بالترويج لرواية تسب الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم ، لكويتب مجهول نكرة نصّاب لم يصبه ما أصاب ممدوح مهران عندما نشر فضيحة قس داعر ، بل وتم حفظ البلاغات المقدمة ضده .. وكأن عرض برسوم المحروقى أغلى عند المجلس الأعلى للصحافة من عرض الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم !
عادت واقعة اختطاف كاميليا شحاتة بقوة ، بعد انتشار مستندات تثبت إسلامها ، وتم تنظيم سلسلة مظاهرات حاشدة تندد بإرهاب نظير جيد ، لتتحطم أسطورته التى صنعها إعلام ساويرس من خلال هتافات جعلته يكاد يبكى فى فضائية ساويرس يوم الأحد 19 / 9 / 2010م ويندد بما أسماها " حرية غير مسئولة " !
وفى سبتمبر2010م أعلن الرجل الرومانسى وصاحب العلاقات الغرامية " الأنبا بيشوى " أن المسلمون ضيوف على النصارى وأن " الأقباط أصحاب البلد " وأنه يستعد " للاستشهاد " وإعلان الحرب إذا تم تفتيش الأديرة ! وهى رسالة من شنودة للنظام الحاكم ، مفادها أنه وصل لمرحلة من القوة تؤهله لإعلان دولته المستقلة .
والمتابع لما فعله الشقى نظير جيد طوال فترة توليه البطريركية ، يكتشف بوضوح شديد أنه استطاع أن يشكل تكتلات سكنية للنصارى ، تساعده على الانفصال ..
فى " شبرا " التى يبلغ تعداد سكانها 6 مليون مواطن ، تشعر وكأنك داخل دويلة " قبطية " .. تحتوى شبرا على أكبر عدد من الكنائس فى مصر بأكملها ( 23 كنيسة ) .. أجراس الكنائس تقرع وقت الأذان .. الكنائس صارت تلقى العظات فى الميكروفونات .. وخاصة وقت خطب الجمعة .. تدخل إلى عمارة لزيارة صديق ، فتطالع صور يسوع و العدرا والشقى نظير جيد معلقة على الأبواب ! يتم التعامل مع الأنبا مرقص أسقف شبرا الخيمة ، وكأنه رئيس جمهورية شبرا .. تنصير هناك " على عينك يا تاجر " ! ذهاب محجبات إلى الكنائس !
فى أواخر العام 2008م تم تغيير اسم ميدان " فيكتوريا " بشبرا إلى " نصر الإسلام " نسبة للمسجد الشهير الذى يحمل نفس الاسم وبجواره جمعية خيرية بنفس الاسم يقصدها الكثير من الناس وبه نسبة عالية من المسلمين ، لكن شجيع السيما " نجيب جبرائيل " أعلن الحرب وقام برفع قضية ضد محافظ القاهرة الذى " يحاول أسلمة أحياء القاهرة قسرياً " ! رافضاً " الخطوات المؤسسية المُمنهجة من قبل الحكومة المصرية لأسلمة مصر، خاصة بعد أن تم أسلمة التعليم والإعلام والأحياء السكنية."! كما أكد جبرائيل أن " السلفيين " سيطروا على محافظة القاهرة ! وكان هناك اهتماماً كبيرا من الأنبا مرقص بهذا الموضوع ، لتغيير اسم الميدان ، وجرت اتصالات مريبة ، ليخرج بعدها المتحدث باسم المحافظة ليعلن أن المحافظ لم يصدر قرارا بتغيير عنوان الميدان ، وأنه سيتم إزالة يافطة " نصر الإسلام " وسيوضع بدلاً منها يافطة " فيكتوريا " !
هذه الحادثة تدل على مدى الإجرام الذى وصل إليه بعض أتباع نظير الذين صاروا يعتقدون أن شبرا جمهوريتهم الخاصة ..
نموذج شبرا موجود فى الصعيد ولكن بصورة أفظع .. فقد نشرت جريدة صوت الأمة عدد 1/8/2009م ، تحقيقاً عن 10 قرى كاملة فى الصعيد يُسيطر عليها النصارى ولا يسمحون لأى مسلم أن يدخلها أو يمر بجوارها ، فى ظل غياب كامل للشرطة و الأمن .. وكأن هذه القرى صارت دولة مستقلة داخل مصر .. والغريب أننا لا نستمع لكلمة واحدة من أنصار " الليبرالية " و " المواطنة " و " سيادة القانون " فى ظل مخططات شريرة لتقسيم مصر وتفتيتها ..
جاء عنوان التحقيق الخطير : أسماء 10 قري قبطية بالصعيد تمنع دخول المسلمين
يحكمها كبار الأقباط والقساوسة ويحرمون المسلمين من الاقتراب
" زرابي الدير" تعتبر المسلمين أنجاسا.. وأهالي قرية كمال أبوالمجد لا يستطيعون دخول " العزبة القبطية "
ومن ضمن ما جاء فى التحقيق :
" فقد أثبتت خريطة مصر، وجود أكثر من 10 قري في قري الصعيد جميع سكانها من الأقباط، ولا يستطيع المسلمون الاقتراب منها أو دخولها، وفي حالة دخول أحد المسلمين تلك القري يتم ضربه وسحله ليكون عبرة لغيره من المسلمين لتؤكد وجود 10 دويلات داخل مصر يسيطر عليها الأقباط. " أ.هـ
وذكر التحقيق أسماء عشر قرى فى المنيا و أسيوط لا يجرؤ مسلم أن يدخلها ، ومنها فى المنيا ( قرية دير أبوحنس- قرية دير الباشا - قرية البرشا - قرية دير الملاك - قرية الحويصلية ) وفى أسيوط ( قرية العزبة التابعة لمركز منفلوط - قرية الحمام التابعة لمركز أبنوب - زرابي الدير التابعة لدير المحرق التابع لمركز القوصية - قرية السراقنة التابعة لمركز القوصية - قرية كوديا المسيحية التابعة لمركز ديروط ) أ.هـ
هذه القرى التى يقطنها النصارى تعتبر أى مسلم " نجس " لا يمكن أن يدخلها وكأنها تحولت إلى دويلات " قبطية " فى ظل غياب تام للأمن والقانون .. رغم أننا لم نسمع فى التاريخ القديم والحديث أن المسلمون يمنعون نصرانى من دخول قرية .. لكن نظير يريد الحرب الأهلية وإعلان دولته المستقلة إما فى " شبرا " أو " أسيوط " !
إننا إزاء مؤامرة صليبية بحتة بتشجيع صهيونى عالمى ، لتفتيت مصر والقضاء عليها .. ويشجع على هذه المؤامرة القذرة وسائل إعلام الصليبى ساويرس التى تغسل عقول الناس على مدار الساعة والدقيقة والثانية .. فمتى نفيق وننتبه ؟؟ ومتى تتم محاكمة الشقى نظير جيد من قبل المسئولين عن مصر ؟؟
Reply

جوري
01-08-2011, 01:43 AM
more:

هل كان للأقباط دور تاريخي في مقاومة المحتل


.. حملات صليبية ـ فرنسي ـ بريطاني ..


بقلم د. هاني السباعي

مدير مركز المقريزي للدراسات التاريخية ـ لندن



الأقباط واستعراض القوة:

التظاهرة غير المبررة والمفتعلة التي قامت في الكاتدرائية القبطية في القاهرة بزعم خطف زوجة القسيس الذي تبين بعدها أن السيدة وفاء قسطنطين[1] لم تخطف وأنها أسلمت سراً منذ سنوات وحفظت 17 جزءاً من القرآن الكريم ثم قررت أن تعلن إسلامها وتركت منزل الزوجية الذي انفسخ بحكم إسلامها.. فإذا بقيامة الأقباط قد قامت وغرهم انشغال الشعب المصري المسلم بما يعانيه من قهر وظلم وتضييق في حريته ورزقه .. غرهم تحريض أقباط المهجر وخفافيش البنتاجون .. واستمروا في العصيان لكن الملفت للانتباه أن هذه التظاهرة قوبلت كسابقتها (تظاهرة القس المشلوح الذي نشرت له صور خليعة) قوبلت التظاهرة من رجال الأمن بصبر منقطع النظير وغير معهود على هؤلاء الأشاوس الذين يتعاملون مع مثل هذه الأحداث رغم استفزاز المتظاهرين لقوات الأمن والحكومة وترديد شعارات معادية للإسلام وأهل البلد والحكومة نفسها حتى وصل الأمر إلى إصابة أكثر من أربعين من ضباط وجنود الشرطة مما اضطرهم للقبض على بعض هؤلاء المتظاهرين.. والعجيب أن الكنيسة انتفضت فجأة وكأن شعارهم (يا لثارات الأقباط) ثم إننا نجد أنفسنا أمام هذا الاستعراض الطائفي مسلطين الضوء على الحقائق التالية:

أولاً: هذه تظاهرة لاستعراض القوة ومحاولة لابتزاز الحكومة التي دأبت على تدليل الأقلية القبطية والرضوخ لمطالبهم المتعسفة التي يفتقدها الشعب المسلم في مصر، بل يطالب عدد كبير من المسلمين أن تعاملهم الحكومة مثلما تعامل الأقلية المسيحية حيث كل أنواع القمع والتضييق على المسلمين سواء في الفصل من الوظائف الحكومية والتربوية وإحالة العديد من المدرسين إلى وظائف إدارية، والطرد من المؤسسة العسكرية أو جهاز الشرطة أو الأجهزة الإدارية الحساسة وغير الحساسة في الدولة لكل من يشتبه أن له قريباً كان ذات يوم معتقلاً سياسياً أو يشتبه بأن هذا القريب كانت له صلة بالجماعات الإسلامية، بالإضافة إلى حملة حكومية منظمة بغية تجفيف المنابع الإسلامية سواء في برامج الإعلام أو المناهج التعليمية.

ثانياً: اعتقاد بعض رجال الكنيسة المصرية أن ظهرهم محمي وأن وراءهم الغرب المسيحي وعلى رأسهم أمريكا؛ هذا الاعتقاد قد أدى إلى افتعال أحداث والمبالغة فيها بغية التزلف للغرب المعادي للإسلام كحادثة الكشح عام 2000م، وحادثة القس المشلوح بدير المحرق بأسيوط؛ صاحب الصور الخليعة عام 2001م، ثم حادثة السيدة وفاء قسطنطين عام 2004م التي أسلمت وأجبرت على العودة إلى الكنيسة مما يتصادم مع النظام العام في مصر هو الإسلام.. ومن ثم الضغط على الحكومة بزعم أن الأقباط في مصر مضطهدون من قبل المسلمين وأن الحكومة تشجعهم.

ثالثاً: انشغال الحكومة في مطاردة وملاحقة الإسلاميين (60 ألف معتقل مسلم لا يوجد بينهم نصراني) عبر سلسلة المحاكمات العسكرية وتأميم النقابات المهنية وفرض الحراسات عليها والاعتقال طويل الأمد ومحاربة روح التدين، والسخرية من الهدي الظاهر لدى المتدينين المسلمين كالنقاب واللحية وتسخير كافة الأجهزة الأمنية لمحاربة الإسلاميين تحت شعار محاربة (الإرهاب)، وأحداث سبتمبر 2001م وجنون أميركا، واحتلالها العراق 2003م؛ كل ذلك شجع زعماء الكنيسة المصرية أن تدبر بليل تلكم التظاهرات وهي مطمئنة من عدم ملاحقة قوات الأمن لأتباعها لأن ظهرهم محمي جداً من أميركا وأوروبا.

رابعا: ارتفاع منحنى حماس الأقلية النصرانية في مصر بعد اعتراف الغرب بتيمور الشرقية للأقلية المسيحية وإجبار أندونسيا على الاعتراف بهذا الانفصال عن الدولة الأم.. ونود أن نهمس في أذن الأقباط أن مصر الإسلامية التي افتتحها عمرو بن العاص والزبير بن العوام وعبادة بن الصامت وكل هؤلاء الأخيار لا ولن تكون قبطية مرة أخرى، ولن يعود التاريخ كما يحلم الواهمون.

النقطة الأولى: تمرد الأقباط المسلح تاريخياً[2]:

بعد هذه التقدمة نود أن نلقي الضوء على جانب من تمرد الأقباط ونقضهم عقد الذمة منذ الفتح الإسلامي سنة 20هـ ، رغم تعامل ولاة المسلمين معهم بكل تسامح، فكانوا يتظاهرون ويعلنون العصيان المسلح على الدولة ويقتلون عمال الحكومة ويتصلون بدولة الروم ثم يتصدى الحكام لهم بإرسال من يطالبهم بفض العصيان في مقابل العفو عنهم إلا أنهم في الغالب يتعنتون ويصرون على التمرد بزعم أن دولة الروم قد تساعدهم غير أن حساباتهم كانت على الدوام خاطئة فسرعان ما ينتصر عليهم جيش المسلمين ثم يعفو عنهم الخليفة أو الوالي ويجددون له الولاء والطاعة والالتزام بنود عقد الذمة المنصوص عليه في اتفاقيتي بابليون الأولى (الخاصة بأهل مصر قبل فتح الإسكندرية)سنة 20هـ وبابليون الثانية (الخاصة بأهل الإسكندرية) سنة 20هـ أيضاً، لكنهم يعودون مرة أخرى لعصيانهم متذرعين بأحداث لا تتناسب وحجم عصيانهم المسلح.. وهذا ما سنمر عليه سريعاً عبر هذه المحطات التاريخية السريعة التالية:

الأول: في ولاية عبد العزيز بن مروان (65ـ 86هـ) علي مصر قام بطريك الكنيسة المصرية بالاتصال بملكي الحبشة والنوبة للتآمر على الدولة الإسلامية.

الثاني: تمردهم على الخليفة الأموي مروان بن محمد بعد أن تبين أنه مطارد من قبل العباسيين وتآمروا على قتله سنة 132هـ .

الثالث: استغلوا الفتنة التي قامت بين الأمين والمأمون فأعلنوا عصيانهم بقيادة قساوستهم ورهبانهم في وجه بحري.

الرابع: وفي عهد الوالي عبد الله بن عبد الملك بن مروان (86-90هـ) قامت حركة تمرد ضد الدولة بقيادة قساوسة وادي النطرون وبطرك الكنيسة القبطية في الإسكندرية وتم إخماد المؤامرة.

الخامس: في عهد والي مصر قرة بن شريك (90-96هـ) تمرد النصارى وظل يطاردهم قرة بن شريك حتى توفي وجاء بعهده أسامة بن زيد التنوخي واستطاع اخماد الفتن.

السادس: وفي عهد الخليفة الأموي عمر بن عبد العزيز (99ـ101هـ) ورغم تسامحه إلا أنهم كانوا يتآمرون سراً على الدولة الإسلامية.

السابع: في عهد الخليفة الأموي يزيد بن عبد الملك (101ـ105هـ) تآمر النصارى وتمردوا على الحكومة مما جعل الخليفة يرسل جيشاً لقمع تمردهم ولذلك فإنهم يكرهونه جداً ويصفونه بالشيطان.

الثامن: وفي عهد الخليفة الأموي هشام بن عبد الملك (105ـ125هـ) فرغم تعامله مع نصارى مصر بالتسامح إلا أنهم تمردوا وتم قمع تمردهم.

أقول: لكن هذه الحركات المناوئة للدولة وإعلان العصيان لم تكن كبيرة بالمقارنة لما سيحدث بعد ذلك.

التاسع: في عهد هشام بن عبد الملك (106ـ126هـ) تحديداً في سنة 121هـ أعلن أقباط الصعيد عصيانهم وعدم التزامهم باتفاقية بابليون الأولى والثانية وقاتلوا عمال الحكومة، وكان والي مصر في ذلك الوقت حنظلة بن صفوان (119ـ124هـ) فأرسل لهم جيشاً لقتالهم فانتصر عليهم وقضى على فتنتهم.

العاشر: لم تهدأ حركة عصيان النصارى رغم تعامل الحكومات الإسلامية بالحسنى وبالشروط التي قبلوها والتزموا بها منذ الفتح الأول لمصر سنة 20هـ. وفي ذلك الوقت أي في سنة 132هـ تمرد رجل نصراني من (سمنود) اسمه (يحنس) وجمع حوله مجموعة كبيرة من النصارى المسلحين لكن والي مصر عبد الملك بن موسى بن نصير أرسل جيشاً لمحاربته فانتصر عليهم وقتل يحنس.

حادي عشر: وفي عهد مروان بن محمد (129ـ132هـ) آخر الخلفاء الأمويين أعلن القبط بمدينة رشيد عصيانهم فأرسل جيشاً فقضى على تمردهم. وفي عهد هذا الخليفة أيضاً أثناء هروبه من العباسيين تمرد أهل (البشرود) واستغلوا فرصة انشغاله بحربه مع العباسيين فتآمروا عليه وكانوا سبباً في قتله سنة 132هـ لذلك كافأهم العباسيون في أول عهدهم.

ثاني عشر: وفي عهد الخليفة العباسي أبو العباس السفاح (132ـ137هـ) تمرد الأقباط في مدينة (سمنود) بزعامة شخص يدعى (أبو مينا) فبعث إليهم أبو عون والي مصر (133ـ136هـ) جيشاً لمحاربتهم فهزموا وقتل زعيمهم (أبو مينا).

ثالث عشر: ثم ما لبث الأقباط أن أعلنوا عصيانهم في مدينة (سخا) 150هـ إبان ولاية يزيد بن حاتم بن قبيصة على مصر (144ـ152هـ) واتسع التمرد فانضم إليهم أقباط (البشرود) وبعض مناطق الوجه البحري فقويت شوكتهم بعد أن هزم الجيش الذي أرسله الوالي والذي شجعهم على ذلك أنهم كانوا على اتصل بالكنيسة البيزنطية من خلال الجواسيس الذين ينزلون الإسكندرية ومحافظات الوجه البحري على هيئة تجار فكانوا يحرضونهم على التمرد والعصيان على دولة الخلافة. لذلك نجدهم يجاهرون بعدائهم ويجمعون أعداداً كبيرة من الأقباط سنة 156هـ في ولاية موسى بن علي اللخمي (155ـ161هـ) فأرسل لهم جيشاً فهزمهم.

رابع عشر: لكن أعتى تمرد وأعنفه كان في سنة 216 هـ إبان عهد الخليفة المأمون ((198ـ218هـ) وكان والي مصر وقتئذ عيسى بن منصور حيث تمرد أقباط الوجه البحري كلهم لدرجة أن الخليفة المأمون بنفسه قدم مصر على رأس جيش فكسر شوكتهم بقيادة قائده الشهير (الأفشين) واستطاع أن يلحق الهزيمة بأهل البشرود أو البشمور (كانوا يقطنون المنطقة الواقعة بين فرعي دمياط ورشيد) وكانت هذه المنطقة تحيط بها المستنقعات والأوحال التي كانت تعيق حركة الجند لذلك كانوا يعلنون عصيانهم كثيراً نظراً لطبيعة أرضهم مما كان يضطر الجند للاصراف عنهم لكن هذه المرة لم يهدأ الأشفين إلا أن يقتحم حصونهم ويلحق الهزيمة بهم حتى جاء كبار قساوستهم وأعلنوا ولاءهم لدولة الخلافة مرة أخرى، وقد قبل منهم الخليفة المأمون حسب شروط اتفاقية بابليون الأولى والثانية. ونلاحظ أن الخليفة المأمون أحضر معه بطرك أنطاكية (ديونسيوس) ثم أرسل إلى أقباط البشرود وضواحيها البطرك (أنايوساب) والبطرك (ديونسيوس) ووعدهم ألا يعاقبهم إن هم رجعوا عن عصيانهم لكنهم رفضوا وغرتهم قوتهم وحصونهم ولم يجيبوا البطركين فحاصرهم الخليفة المأمون مع قائده الإفشين حتى هزمهم ثم غادر الخليفة المأمون مصر سنة 217 هـ بعد أن ظل فيها أكثر من أربعين يوماً ثم عاد إلى عاصمة الخلافة بغداد.

وقد ذكر ابن القيم تململ الخليفة المأمون منهم لدرجة أن المسلمين كانوا يتظلمون منهم أو كما قال "قال عمرو بن عبد الله الشيباني: استحضرني المأمون في بعض لياليه ونحن بمصر، فقال لي: قد كثرت سعايات النصارى، وتظلم المسلمون منهم، وخذلوا السلطان في ماله"[3]

وكانت هذه آخر حركة عصيان مسلح قام به الأقباط وخاصة أقباط الوجه البحري ورغم نقضهم لجميع الاتفاقيات المتعلقة بأهل الذمة خلال هذه الفترات التاريخية إلا أن الحكام المسلمين كانوا يعفون عنهم وكان في إمكان هؤلاء الحكام والولاة أن يبيدوهم عن بكرة أبيهم بموجب قانون الحرب وكانت لدى هؤلاء الحجة وهي نقض الأقباط العقود المتعلقة بأهل الذمة، لكنهم للأسف الشديد ظلوا يتربصون بالمسلمين الدوائر خاصة في حالات ضعف الدولة الإسلامية أو في حالات العدوان الذي شنه أعداء الأمة الإسلامية بدأ من الصليبيين الأوائل ومروراً بالعدوان الفرنسي على مصر (1213هـ) الموافق (1798م) وانتهاء بالصليبيين الجدد (احتلال بريطانيا لمصر عام 1882م) ثم موقف بعض الضباط النصارى والجنود إبان العدوان الثلاثي على مصر في عام 1956م عندما كانوا يذهبون للجنود الفرنسيين ويقولون لهم نحن مسيحيون مثلكم، وكانت فضيحة بكل المقاييس لذلك غضت الدولة الطرف عنها ولم تسلط عليها أضواء وسائل الإعلام خشية غضبة الأمريكان الذين تدخلوا لمساعدة حكومة ناصر في ذلك الوقت.

النقطة الثانية: عيسى العوام .. رمز الوحدة الوطنية (الهلال والصليب):

لقد اختار النظام المصري في حقبة الستينات قصة شاب اسمه عيسى العوام وزعموا أنه كان نصرانياً هذا الشاب الذي كان يحارب مع السلطان الناصر صلاح الدين الأيوبي وكان ماهراً في الغوص والعوم ويتجسس على الصليبيين وينقل الرسائل ويهربها للسلطان صلاح الدين وكانت هذه القصة ضمن المقرر الدراسي لتلاميذ المرحلة الابتدائية ولم يكتفوا بذلك بل شخصت في فيلم (الناصر صلاح الدين) ليؤكدوا على هذه الوحدة الوطنية الموهومة ليثبتوا أن الأقباط شركاء للمسلمين في الوطن (مصر) وأنهم شركاء في مقاومة المحتل (الصليبيين ـ الفرنسيس ـ الإنجليز) ثم ثبت أن أصل القصة مختلق ولا علاقة لعيسى العوام الحقيقي بعيسى العوام (النسخة المعدلة) لعبد الرحمن الشرقاوي وكتبة سيناريو فيلم الناصر صلاح الدين.. وحتى لا يظن ظان أننا نفتري على القوم سنستعين بشاهد عيان ومؤرخ أمين (بهاء الدين بن شداد ت 632هـ) فقد كان موجوداً في عكا إبان حصار الصليبين لهم في سنة 586هـ وقد ذكر ذلك بالتفصيل في كتابه الماتع (المحاسن اليوسفية) وهذا نصه:

عيسى الغواص الحقيقي كان مسلماً:

قال ابن شداد: "ومن نوادر هذه الواقعة ومحاسنها أن عواماً مسلماً كان يقال له عيسى، وكان يدخل إلى البلد بالكتب والنفقات على وسطه ليلاً، على غرة من العدو. وكان يغوص ويخرج منم الجانب الآخر من مراكب العدو، وكان ذات ليلة شد على وسطه ثلاثة أكياس. فيها ألف دينار وكتب للعسكر، وعام في البحر فجرى عليه من أهلكه، وأبطأ خبره عنا وكانت عادته أنه إذا دخل البلد طار طير عرّفنا بوصوله فأبطأ الطير فاستشعر الناس هلاكه، ولما كان بعد أيام بينما الناس على طرف البحر في البلد وإذا البحر قد قذف إليهم ميتاً غريقاً فافتقدوه فوجدوه عيسى العوام، ووجوا على وسطه الذهب وشمع الكتب وكان الذهب نفقة للمجاهدين، فما رؤي من أدى الأمانة في حال حياته وقد أداها بعد وفاته إلا هذا الرجل "[4]

النقطة الثالثة: الحملة الفرنسية (1213هـ /1798م ـ 1216هـ/ 1801م) ودور الأقباط فيها:

من منا لا يعرف (المعلم يعقوب حنا القبطي ـ وملطي ـ وجرجس الجوهري ـوأنطوان الملقب بأبي طاقية ـ وبرتيلمي الملقب بفرط الرومان، ونصر الله النصراني ترجمان قائمقام بلياز، وميخائيل الصباغ غيرهم من زعماء النصارى) الذين كانوا يعملون مع المحتل الفرنسي لمصر.

لقد استغل نصارى مصر احتلال نابليون لمصر فتقربوا إليه واستعان بهم ليكونوا عيون جيشه حيث كانوا يرشدونهم على بيوت أمراء المماليك ورجال المقاومة الذين كانوا يجاهدون الفرنسيس، وكل ذلك ثابت لدى الجبرتي في عجائب الآثار ونقولا الترك في (أخبار الفرنساوية وما وقع من أحداث في الديار المصرية)، إذ يؤكد المؤرخان المعاصران للحملة الفرنسية أن نابليون استقدم معه جماعة من نصارى الشام الكاثوليك كتراجمة بالإضافة إلى استعانته بنصارى مصر (الأرثوذكس) وقد ذكر الجبرتي المعلم يعقوب القبطي الذي كان يجمع المال من الأهالي لمصلحة الفرنسيس.. بل إن المعلم يعقوب وصل به الأمر أن كون فرقة من الأقباط لمعاونة المحتل إذ يقول الجبرتي: "ومنها أن يعقوب القبطي لما تظاهر مع الفرنساوية وجعلوه ساري عسكر القبطة جمع شبان القبط وحلق لحاهم وزياهم بزي مشابه لعسكر الفرنساوية (..) وصيرهم ساري عسكره وعزوته وجمعهم من أقصى الصعيد، وهدم الأماكن المجاورة لحارة النصارى التي هو ساكن بها خلف الجامع الأحمر، وبنى له قلعة وسورها بسور عظيم وأبراج وباب كبير"[5] بل إنهم كانوا يقطعون الأشجار والنخيل من جميع البساتين كما تفعل قوات الاحتلال في فلسطين والعراق، ولم يتورعوا في هدم المدافن والمقابر وتسويتها بالأرض خوفاً من تترس المحاربين حسب وصف الجبرتي.. حتى قال "وبثوا الأعوان وحبسهم وضربهم، فدهى الناس بهذه النازلة التي لم يصابوا بمثلها ولا ما يقاربها"[6] .. بل كان زعيمهم (برتيلمي) الذي تلقبه العامة بفرط الرومان لشدة احمرار وجهه ؛ كان يشرف بنفسه على تعذيب المجاهدين وهو الذي قام بحرق المجاهد سليمان الحلبي قاتل كليبر، وكان هذا البرتيلمي يسير في موكب وحاشية ويتعمد إهانة علماء المسلمين ويضيق عليهم في الطرقات محتمياً في أسياده الفرنسيس تماماً مثل ما يحدث في العراق اليوم من خلال الجواسيس الذين يعملون مع الاحتلال الأمريكي الذين يرشدون قوات الاحتلال على بيوت المقاومين.

نص عريضة زعماء الأقباط إلى الجنرال منو:

"حضرة ساري عسكر العام:
إن جنابكم من قبل ما فيكم من العدل والحلم والفطنة أرسلتم تسألونا بأن نوضح لكم ما نحن به من القهر، نحن قبل الآن لم نقصد كشف جراحنا التي كانت في كل يوم تتسع شيئاً فشيئاً؛ أولاً تسليماً للمقادير وعشماً بكون كل واحد منا يرجع لذاته ويحاسب نفسه. تأنياً خوفاً من أن يقال عنا أننا نحب السجس (الظلم) ونواخد (نؤاخذ) بذلك من الحكام. ثالث ليلى (لئلا) يتضح كأننا أخصام لأخوتنا وقاصدين الشكوى عليهم ولكن من حيث جنابكم أبو الجميع وطبيب الرعايا وقد زاد علينا الحال حتى ظهرنا من جملة العصاة على أوامركم وقد قاصصتمونا لذلك فاقتضى الحال أن نستغيث بكرسيكم تعيّنوا بأمركم أناساً من أهل الفطنة خاليين الغرض ممن ترونهم أنتم يقعدوا في ما بيننا ويتبصروا في حال حسابنا وفي النهاية بعد أن يردوا الجواب لجنابكم لكم التبصر فيما تأمرون به ومع ذلك فنرجوكم بأن لا تظنوا بكوننا قاصدين بعرضحالنا الشكوى على أحد أم قصاصه بل قصاصنا نحن بوجه خاص إنكان (إن كان) يظهر كلامنا هذا بخلاف الواقع ثم إن هذا الأمر يدركه أيضاً خادمكم الخاص حضرة الجنرال يعقوب ومع ذلك لأجل طبعه الوديع محتار كيف يتصرف في مثل هذه الدعوى والله تعالى يحفظكم. من عند توابعكم المباشرين: ملطي وأنطوان"[7]

أقول: مع العلم أن ملطي هذا كان من أكبر زعماء الأقباط وقد ظهر نجمه في أيام الاحتلال الفرنسي لمصر وقد تولى في عهد نابليون رئاسة محكمة القضايا.. وهي أول محاولة لتنحية الشريعة الإسلامية في مصر لأن هذه الهيئة كانت تتكون من اثني عشر تاجراً نصفهم من المسلمين والنصف الآخر من النصارى وأسند منصب رئيس المحكمة إلى قاضي قبطي هو الملطي الموقع على العريضة السابقة للجنرال مينو الذي خلف كليبر في الحكم.. وكذلك صديقه أنطوان الذي كانت تلقبه عوام المصريين بأبي طاقية وكان من كبار زعماء الأقباط وأكثرهم غنى، وأما الجنرال يعقوب فهو نفسه المعلم يعقوب حنا رجل الاحتلال الفرنسي وخادمهم المخلص الذي رحل معهم إلى فرنسا..

هكذا لم يثبت تاريخياً أن النصارى قاوموا الإحتلال الفرنسي وأن حكاية اختراع بطولات وهمية مثل أن بعض الأقباط في ثورة القاهرة الثانية كان يمد الثوار بالمال واللوازم خاصة في منطقة بولاق أثناء حصار كليبر لأهالي بولاق.. فهذه شهادة الجبرتي :" وأما أكابر القبط مثل جرجس الجوهري، وفلتيوس، وملطي فإنهم طلبوا الأمان من المتكلمين من المسلمين لكونهم انحصروا في دورهم وفي وسطهم وخافوا على نهب دورهم إذا خرجوا فارين، فأرسلوا إليهم الأمان"[8] إذن ما دورهم في مقاومة الاحتلال الفرنسي إلا الفزع الهلع وطلب الأمان ثم صاروا العين الحارسة لمصالح الإحتلال.. بل إن زعيمهم المعلم يعقوب حنا كان شغله الشاغل هو حرب زعيم المجاهدين في منطقة بولاق حسن بك الجداوي؟ لماذا؟ لأن حسن بك الجداوي كان يطلب من الأغنياء مساعدة المجاهدين لشراء أسلحة وبارود وذخائر ومؤن وكل مستلزمات المقاومة فكان من يدفع منهم مالاً كان لصيانة نفسه وخوفه من انتقام المقاومين الذين كانوا متترسين في منطقة بولاق بالقاهرة وضواحيها لذلك قال الجبرتي في عجائبه: "وأما المعلم يعقوب فإنه كرنك في داره بالدرب الواسع جهة الرويعي واستعد استعداداً كبيراً بالسلاح والعسكر المحاربين وتحصن بقلعته التي كان شيدها بعد الواقعة الأولى، فكان معظم حرب حسن بك الجداوي معه"[9]

هكذا استعد المعلم يعقوب لزعيم المجاهدين المسلمين وليس لجيش الاحتلال الفرنسي! كما أننا نتساءل أين كان شباب الأقباط في ذلك الوقت ولماذا لم نر لهم دوراً في مقاومة المحتل الفرنسي ولو كان ضعفياً؟!

النقطة الرابعة: لماذا شارك الأقباط في ثورة 1919م؟

لا يهولننا بعض الكتابات التي تخرج بين فينة وأخرى مشيدة بدور الأقباط في الحركة الوطنية المصرية وإن كان كتابها من المسلمين؛ إذ للأسف الشديد فجل هؤلاء الكتاب ينطلق من منطلقات لا علاقة لها بالمنظومة الإسلامية لذلك نجدهم يرهقون أنفسهم في نبش التاريخ لعل وعسى يعثرون على حكاية أو قصة تثبت أن الأقباط كان لهم دور في مقاومة المحتلين، لذلك نجدهم يضخمون بعض الأحداث الفردية وتسليط الضوء عليها لتحسين دور الأقباط في حركة التاريخ المصري المقاوم للاحتلال.. لذلك يهتمون بثورة 1919م ومشاركة الأقباط فيها رغم أن الأقباط ما شاركوا فيها إلا ليأسهم من الإنجليز الذين كانوا ينظرون إليهم بعين الإزدراء؛ فالاحتلال الإنجليزي يدين بالولاء للكنيسة الإنجيلية التي لا تعترف بها الكنيسة الأرثوذكسية في مصر ولا حتى الكاثوليكية في روما، وهذا ما حدث من قبل مع نابليون وحملته العدوانية على مصر إذ تقرب الأقباط إليه واستخدمهم جيداً لكنه كان ينظر إليه أيضاً بعين الإزدراء فنابليون وإن كان لا دينيا فقد كانت لديه بقايا المعتقد الكاثوليكي مع الاعتزاز بتفوق الرجل الأبيض! فلا غرو إذن أن يشارك الأقباط في ثورة 1919م لأنهم علموا بالتجهيزات التي يقوم بها المسلمون للثورة ويعلمون أن جماهير غفيرة من كل فئات الشعب ستشارك وأن انطلاقة الثورة ستكون من جامع الأزهر فكان لابد من المشاركة بأمر بعض زعمائهم (على طريقة حساب المكسب والخسارة) لأنه لو نجحت هذه الثورة لكان من حقهم أن يشاركوا في الحكم بقوة وهم مطمئنون أن الدولة المصرية الحديثة التي وضع لبناتها محمد علي باشا قد غيبت الشريعة الإسلامية ومن ثم فلا حكم إلا بالقانون الوضعي السائد في ذلك الوقت.. وينطبق هذا على مشاركتهم في بعض الحروب لأن التجنيد كان إجبارياً بحكم مفهوم المواطنة ولا مناص أمام شبابهم إلا الالتحاق بالجيش لتفادي العقوبة العسكرية التي ستحل بهم.

النقطة الخامسة: الحقبة العلمانية منذ(1272هـ/1856م ـ إلى وقتنا الحاضر):

كانت مصر تحكم بالشريعة الإسلامية منذ الفتح الإسلامي عام 20 هـ وكان أول قاض بمصر هو قيس بن أبي العاص السهمي في خلافة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه حتى وصل إلى سدة الحكم محمد علي باشا (ت1849) الذي حمى النطفة الأولى للعلمانية التي استنسخها الشيخ رفاعة رافع الطهطاوي (ت1873) ثم جاء خلفاؤه وتبنوا هذا السلخ الجديد (العلمانية) فأنشأوا المحاكم المختلطة سنة 1870م وبعد احتلال الإنجليز مصر سنة 1882 أكملوا مشروعهم التخريبي في استبعاد الشريعة الإسلامية من الحكم واستمر الوضع هكذا حتى قام انقلاب يوليو 1952م وتم القضاء على البقية الباقية من الحكم بالشريعة الإسلامية وتم الاستيلاء على أوقاف المسلين فقط أما أوقاف النصارى فلم تمس!!

وفي عهد محمد علي باشا استورد لنا الشيخ رفاعة الطهطاوي مصطلح (المواطنة) حسب منطلقات المنظومة الغربية، وبموجب مفهوم هذا المصطلح الجديد حلت رابطة المواطنة محل رابطة الدين وصار الولاء للوطن مقدماً على الولاء للدين.. ومن ثم فلا ضرورة لعقد الذمة وأخذ الجزية ولسنا بحاجة إلى اتفاقية بابليون الأولى والثانية حسب الوضع الجديد الذي تبنته الأسرة العلوية حيث تم استبعاد الشريعة الإسلامية رسمياً من الحكم وتم إنشاء محاكم تحكم بقوانين مترجمة من فرنسا وإنجلترا وإيطاليا ولم يعد للشريعة الإسلامية مجال للحكم إلا في ما يسمى بقوانين الأحوال الشخصية من زواج وطلاق وميراث.

لذلك لا عجب أن يصبح في عهد الخديوي إسماعيل أول مجلس نيابي بالمعنى الغربي، ونواب أقباط لأول مرة في تاريخ مصر: أصبح لهم نواب في المجالس النيابية ( كان لهم نائبان من أصل خمس وسبعين عام 1869 ، وأربعة من أصل ثمانين عام 1881)..

و لأول مرة يكون للأقباط قضاة ومستشارون في محاكم الاستئناف. ومنذ عام 1883 جرى التقليد على تعيين وزير قبطي واحد في كل وزارة، ثم ارتفع العدد إلى اثنين عام 1924 عندما شكل سعد زغلول وزارته. وفي العقدين الأول والثاني من القرن العشرين، تولى اثنان من الأقباط رئاسة الوزارة في مصر، وهما بطرس غالي ( 1908-1910) ويوسف وهبه باشا (1919-1920). واشترك الأقباط في الأحزاب السياسية المصرية، فكان منهم اثنان في الهيئة التأسيسية لحزب الإصلاح الذي تزعمه الشيخ علي يوسف.

واثنان من أبرز أعضاء قيادة الحزب الوطني الذي أسسه مصطفى كامل، وستة عشر عضواً من أصل مائة وثلاثة عشر عضواً في حزب الأمة الذي تأسس عام 1907. كل ذلك تم ببركة محمد علي باشا وخلفاؤه الذين نحوا الشريعة الإسلامية التي ظلت حكم مصر منذ سنة 20هـ حتى حكم محمد علي باشا.

النقطة السادسة: اعتكافات الأنبا شنودة السياسية:

الأنبا شنودة الثالث وترتيبه رقم 117 في قائمة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية إذ شغل هذا المنصب بعد وفاة (كيرلس السادس) سنة 1971م وقد دأب الأنبا شنودة على اعتكافه السياسي إلى وادي النطرون كلما أراد أن يضغط على الحكومة للاستجابة لطلبات الأقباط المصطنعة؛ وقد فعل ذلك مع السادات عدة مرات ثم ها هو ذا يعود لهوايته القديمة لإجبار الحكومة على الإفراج عن المتظاهرين الأقباط وهذا ما سنشير إلى في النقطة التالية:

لقد أظهر محمد علي باشا وخلفاؤه المسألة القبطية ورغم ذلك فلم تنج من ألاعيب الحكام أيضاً مثل استغلال الرئيس أنور السادات (قتل 1981) تطبيق الشريعة الإسلامية لكسب شعبية بعد أحداث 18 ، 19 يناير1977 م وللضغط على الأقباط ليكسب ودهم "وفي شهر أغسطس 1977 وفي أعقاب نشر الصحف لما معناه أن الحكومة برئاسة ممدوح سالم تنوي تطبيق الحدود في الشريعة الإسلامية على المرتد عقد المجمع المقدس اجتماعاً في 1/8/1977 برئاسة البابا شنودة، وأصدر قراراً بتقديم مذكرة لرئيس الجمهورية تتضمن رفض الطوائف المسيحية تطبيق الشريعة الإسلامية وقانون الردة وضرورة حل مشاكل الطائفة(..) واتخذ قراراً بإعلان الصوم الانقطاعي ابتداءً من يوم 5/9/1977 تعبيراً عن رفض مشروع قانون الردة. وبالتوازي مع هذه الحركة من الداخل كان للتكتلات القبطية والتي هاجرت واستقرت في أمريكا واستراليا تأثير كبير في الضغط على التشريعات، مستغلين كل وسائل الضغط المتاحة لهم من إعلام واتصالات، ولم يهدأوا إلا بعد أن أرسلت لهم قيادتهم الدينية في القاهرة برقية تنبئ بزوال الأزمة بعدما سحبت الحكومة مشروع القانون"[10]

وهذا ما تكرر في قضية السيدة وفاء قسطنطين إذ ذهب الأنبا شنودة إلى معتكفه السياسي في دير وادي النطرون ليجبر الحكومة على الإفراج عن الأقباط المتظاهرين الذين اعتدوا بالسباب والضرب على رجال الشرطة الأشاوس الذين لا يظهرون قوتهم إلا في حالة اقتحام المساجد فقط أو اعتقال المسلمين!! وفعلاً تم الإفراج عن المتظاهرين وإن كان النائب العام قد أفرج عن نصفهم فبقيتهم سيفرج عنهم في مرحلة لاحقة حفاظاً لهيبة الدولة التي لا هيبة لها أصلاً لدى شنودة وبطانته، والمسلمين بالطبع.

النقطة السابعة: حادثة الزاوية الحمراء بالقاهرة 1981م:

لقد شهدت هذه المنطقة (الزاوية الحمراء) أحداثاً دامية إذ بدأ الأقباط بالاعتداء وقام المسلمون بالرد عليهم وملخصها كالتي: بدأ الصراع على قطعة أرض فضاء لا عمران فيها فقام أهل الحي بإقامة سور عليها وجعلوها مكاناً للصلاة وتعليم الأطفال القرآن الكريم، وكان هناك قبطي اسمه كمال عياد يملك مدفعاً آلياً يطلق عليه في مصر (رشاش بورسعيدي) وكان منزله أمام هذا المكان الذي أصبح مسجداً فيما بعد (مسجد النذير) فنزل وأطلق عدة أعيرة نارية على الأطفال الذين يدرسون في ذلك الوقت فقتل وجرح عدداً منهم وفر هارباً .. فلما علم أهل الحي بما حدث ورأوا الدماء ملطخة بحصير المسجد هاجوا وماجوا وطفقوا يتتبعون بيوتات الأقباط .. وقد ذهبت أنا شخصياً إلى مسجد النذير وكان حي الزاوية الحمراء أشبه بساحة معركة عسكرية؛ البيوت محترقة، ومكتوب عليها وعلى المحلات شعارات من كل طرف، قوات الأمن منتشرة في كل مكان، صلينا هناك وبتنا في المسجد رغم أنه كان عبارة عن مكان محاط بسور وأرض مغطاة بالحصير للصلاة، وكان الناس يتوافدون من كل حدب وصوب بدافع حماية المسجد خاصة بعد علمهم أن النصارى قتلوا المسلمين في الزاوية الحمراء فهبوا للدفاع عنهم.. وشهادة للتاريخ فإن الذين ردوا عدوان الأقباط في الزاوية الحمراء كانوا من عوام الناس الذين لا تربطهم أية علاقات بالجماعات الإسلامية رغم قوة الجماعات الإسلامية في ذلك الوقت لكن بسطاء الناس الذين كانوا يجلسون على المقاهي ويدخنون الشيشة والنرجيلة هم الذين قاموا برد الاعتداء وخاصة لما سمعوا أن الأقباط يقتلون المسلمين ثم امتدت الأحداث إلى منطقة الوايلي بالقاهرة وكادت أن تعم القاهرة .. واستغل الأقباط في الداخل والخراج هذه الأحداث وصاروا يشنعون على المسلمين بالأكاذيب رغم أنهم هم الذين بادروا بالاعتداء، وقلبوا الحقائق وزعموا أن المسلمين هم الذين بدأوا قتال النصارى وهم الذين يحرقون بيوتهم.. ولا زلت أذكر هذه الأحداث ونحن نستمع لشهادات الناس إذ تبين لنا أن الكنائس الكبرى بها سراديب وأخاديد ومكدسة بالأسلحة والذخائر... وهناك أماكن خاصة في الكنائس للتدريب على استعمال الأسلحة الخفيفة والتدريب على الكاراتيه والكونغفو.. وأن بعض القساوسة يتقنون استخدام الخناجر بصفة خاصة وقد اقتحم بعض المسلمين في الزاوية الحمراء منزل أحد القساوسة الذي كان مختبئاً وراء دولاب الملابس.. إذ صاح فيهم فجأة وأشهر خنجره وكان ماهراً في رياضة الكاراتيه إلا أنهم تمكنوا من شل حركته .. وهنا اتهم المسلمون الدولة بتشجيع الأقباط على استعمال السلاح في الوقت الذي تحرمه على المسلمين!!

تلاعب السادات بورقة تطبيق الشريعة الإسلامية:

هكذا كان السادات يستغل الدين ويلوح في وجه الأقلية القبطية بتطبيق الشريعة الإسلامية وهو غير جاد وكاذب في نفس الوقت!! بغية تحقيق مكاسب وشراء ولاء الأقباط حيث يشعرهم أنه لولاه لطبقت الشريعة الإسلامية في مصر وهم يخشون تطبيق الشريعة الإسلامية رغم أنهم أيام تطبيق الشريعة الإسلامية قبل الحقبة العلمانية لأسرة محمد علي باشا كانوا يعيشون في أمن وأمان ولم تظهر مثل هذه المشاكل وما يسمى بالفتنة الطائفية إلا في ظل الحكم العلماني وبسبب غياب الشريعة الإسلامية!!

النقطة الثامنة: محاضر الدولة وشيخ الأزهر:

في أيام الملك الصالح أيوب "كان في دولته نصراني يسمى (محاضر الدولة) أبا الفضائل بن دخان، ولم يكن من في المباشرين أمكن منه. وكان المذكور قذاءً في عين الإسلام، وبثرة في وجه الدين، ومثاله في الصحف مسطورة، ومخازيه مخلدة مذكورة، حتى بلغ من أمره أنه وقع لرجل نصراني أسلم بردّه إلى دين النصرانية، وخروجه من الملة الإسلامية، ولم يزل يكاتب الفرنج بأخبار المسلمين وأعمالهم وأمر الدولة وتفاصيل أحوالهم. وكان مجلسه معموراً برسل الفرنج والنصارى، وهم مكرمون لديه، وحوائجهم مقضية عنده، ويحل لهم الأدرار والضيافات؛ وأكابر المسلمين محجوبون على الباب لا يؤذن لهم، وإذا دخلوا لم ينصفوا في التحية ولا في الكلام. فاجتمع به بعض أكابر الكتاب فلامه على ذلك وحذره من سوء عاقبة صنعه، فلم يزده ذلك إلا تمرداً"[11]

أقول: لكن كانت هناك بقية من دين وحياء لدى سلاطين ذلك الزمان فلما علم السلطان بجرائم ابن دخان عزله وعاقبه.. وهذا ما لا يستطيع شيخ الأزهر وأنصاره من أهل المشيخة.. فهل يجرؤ شيخ الأزهر أن يعلن اعتكافه في المسجد الأزهر مثلاً أو حتى في بيته احتجاجاً على تسليم السيدة وفاء قسطنطين التي أسلمت إلى الكنيسة وإجبارها على الردة؟! هل يستطيع شيخ الأزهر أن يشهر في وجه رئيس الدولة آية سورة الممتحنة (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا جَاءَكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ فَامْتَحِنُوهُنَّ اللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِهِنَّ فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَاتٍ فَلا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى الْكُفَّارِ لا هُنَّ حِلٌّ لَهُمْ وَلا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ).. وهل يستطيع شيخ الأزهر أن يعلن الاعتكاف ولو على سبيل التجربة احتجاجاً على اعتقال 60 ألف مسلم يقبعون في سجون النظام المستبد منذ عشرين سنة؟ هل يعتكف شيخ الأزهر مرة واحد مطالباً رئيسه الذي عينه بمساواة الأغلبية (70مليون مسلم) بالأقلية (7 مليون قبطي) في كافة الحقوق التي يحصل عليها الأقباط ويحرم منها غالب الشعب المصري المسلم؟ لا أظن أنه سيفعل؟

النقطة التاسعة: هل نصارى مصر أهل ذمة حقاً؟

منذ حكم الأسرة العلوية فإن نصارى مصر لم يعودوا أهل ذمة بالمعنى الشرعي لهذا المفهوم للأسباب التالية:

أولاً: لم يعد الحاكم مطبقاً للشريعة الإسلامية ومن ثم فقد صار خارجاً على الشريعة الإسلامية ولا يعتد بكافة القوانين التي يصدرها إذ أنه والعدم سواء وما بني على باطل صار باطلاً ومن هذا الباطل تخليه عن تطبيق عقد الذمة على نصارى مصر.

ثانيا: تعتبر ممارسات أقباط مصر مثل تعاونهم مع المحتل الفرنسي يعتبر نقضاً لعقد الذمة أي أنهم قد نقضوا عقد الذمة قبل استبعاد الشريعة الإسلامية من الحكم رسمياً إبان حكم محمد علي باشا وأسرته.

ثالثا: أقباط مصر في حاجة إلى تجديد عهد الذمة مستقبلاً لأنه لا يوجد حاكم مسلم يطالبهم بتجديد هذا العقد وحتى وجود هذا الحاكم المسلم فإن زعماءهم من بطاركة وقساوسة وشمامسة مطالبون بتبصير بني جلدتهم أنهم غير معاهدين لفسخ عقد الذمة بردة الحاكم ولنقضهم العقد من خلال عدم التزامهم ببنود عهد الذمة المنصوص عليه في الشريعة الإسلامية.

رابعاً: إن وجود ضباط وجنود أقباط في الجيش المصري شاركوا في الحروب التي خاضتها مصر منذ 1956 وحتى 1973م لا علاقة له بعقد الذمة إذ أنهم تحت حكم علماني لا يطبق الشريعة الإسلامية سواء كان هذا الحكم (خديوية ـ ملكية ـ جمهورية) فإنه لا يكون بديلاً عن عقد الذمة لأنهم بموجب قانون المواطنة والجنسية المصرية يتوجب عليهم أن يؤدوا الخدمة العسكرية وإلا سوف يحاكمون عسكرياً بعدم إطاعة الأوامر العسكرية التي تصل إلى حد الخيانة العظمى إذن فهم لم يشاركوا في هذه الحروب رغم قلتهم طواعية.

خامساً: لا يجوز أن تكون المواطنة بديلاً عن عقد الذمة وأخذ الجزية لأن المسألة ليست في بند أخذ الجزية فقط بل هناك شروط أخرى يجب أن يلتزم بها النصارى وقد أخلوا بها جميعاً ومنها وهي كالتالي:
" أما المستحق فستة شروط أحدها: أن لا يذكروا كتاب الله تعالى بطعن فيه ولا تحريف له. والثاني: أن لا يذكروا رسول الله صلى الله عليه وسلم بتكذيب ولا إزدراء. والثالث: أن لا يذكروا دين الإسلام بذم له ولا قدح فيه، والرابع: أن لا يصيبوا مسلمة بزنا ولا باسم نكاح. والخامس: أن لا يفتنوا مسلماً عن دينه ولا يتعرضوا لماله ولا دينه. والسادس: أن لا يعينوا أهل الحرب ولا يودوا أغنيائهم. فهذه الستة حقوق ملتزمة فتلزمهم بغير شرط، وإنما تشترط إشعاراً لهم وتأكيداً لتغليظ العهد عليهم ويكون ارتكابها بعد الشرط نقضاً لعهدهم"[12]

وفي حالة نقضهم يقول الماوردي:
"وإذا نقض أهل الذمة عهدهم لم يستبح بذلك قتلهم ولا غنم أموالهم ولا سبي ذراريهم ما لم يقاتلوا ووجب إخراجهم من بلاد المسلمين آمنين حتى يلحقوا مأمنهم من أدنى بلاد الشرك، فإن لم يخرجوا طوعاً أخرجوا كرهاً"[13]

وهذا ما فعلوه في قضية السيدة وفاء قسطنطين، واستعانتهم بأعداء المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، ورغم علمنا أنهم قد نقضوا عقد الذمة منذ ما يناهز قرنين إلا أن ما قاموا به مع السيدة وفاء قسطنطين يعضد أنهم يتربصون بالمسلمين الدوائر.



صفوة القول


إن أقباط مصر يرفعون شعارات بالية (مصر قبطية وستعود إلى الأقباط) ويقومون باستفزاز مسلمي مصر ويستعرضون قوتهم التي يتوهمونها أمام وسائل الإعلام في تحد سافر لمشاعر المسلمين؛ السواد الأعظم لشعب مصر. فحسب آخر إحصائية فإن عدد سكان مصر وصل تقريباً إلى 77 مليون نسمة؛ نسبة الأقباط منها حوالى 4 مليون.. إذن المتبقي هو 73 مليوناً من المسلمين.. فهل يعي عقلاؤهم بما سيحدث لهم إذا نفد صبر عوام الشعب المصري وليس (الحركات الإسلامية) من جراء تعمدهم انتهاك حرمات المسلمين عبر تظاهراتهم المصطنعة وقنواتهم الفضائية التي تهاجم عقيدة المسلمين؟ إن ما يقوم به أقباط مصر بقيادة الأنبا شنودة الثالث إهانة لمشاعر المسلمين في مصر وفي العالم الإسلامي بأسره. الأنبا شنودة الذي عودنا على اعتكافه السياسي في وادي النطرون مهدداً القيادة المصرية الخانعة المرتجفة من ضغوط الغرب؛ لن يجدي اعتكافه هذا إذا تمخض الزلزال وخرج المارد من قمقمه فلن يتحمل الشعب المصري كل هذه الإهانات المتكررة من أقباط مصر تلك الأقلية التي لا هم لها إلا الاستقواء بالغرب .. لا .. ولن تنفعهم أمريكا ولا قوات الناتو ولا من في الأرض جميعاً من غضبة الشعب المصري المسلم المكلوم المهان في دينه وكرامته.. فأفيقوا قبل أن يتمخض الزلزال.. وساعتها سيقول الجميع ولات حين ندم!.




[1] وفاء قسطنطين كانت نصرانية ثم أسلمت وهي مصرية من مدينة شبين الكوم التابعة لمحافظة المنوفية بدلتا مصر كانت تعمل مهندسة زراعية وكانت تزوجت من مجدى يوسف عوض الكاهن بكنيسة بمدينة أبي المطامير بمحافظة البحيرة ثم أسلمت وقامت قيامة البابا شنودة ونصارى المهجر فتم خطفها بأمر رئيس مصر حسني مبارك وبمباركة شيخ الأزهر طنطاوي وأودعت في دير وادي النطرون.


[2] كل هذه المعلومات منتقاة من عدة مصادر تاريخية لمؤرخين كبار من أمثال: ابن عبد الحكم (ت257هـ) في كتابه (فتوح مصر وأخبارها)، خليفة بن خياط (ت240هـ) في كتابه (تاريخ خليفة بن خياط)، ابن تغري بردي (ت 874هـ) في كتابه (النجوم الزاهرة)، الذهبي (ت748هـ) في كتابه (تاريخ الإسلام)، المقريزي (ت845هـ) في كتابه المواعظ والإعتبار، القلقشندي (ت821هـ) في كتابه كتاب (صبح الأعشى)، ابن إياس (ت 930هـ) في كتابه (بدائع الزهور)، الجبرتي (ت 1241هـ) في كتابه (عجائب الآثار)، الماوردي (ت450هـ) في كتابه (الأحكام السلطانية)، أبو يوسف (ت187هـ) في كتابه الخراج، يحيى بن آدم القرشي (ت203هـ) في كتابه الخراج، ابن الأثير (ت630هـ) في كتابه (الكامل في التاريخ)، البلاذري (ت279هـ) في كتابه (فتوح البلدان)، ابن القيم (ت751هـ) في كتابه (أحكام أهل الذمة)، الفريد بتلر المؤرخ الإنجليزي في كتابه (فتح العرب لمصر) تعريب محمد فريد أبو حديد، سيدة إسماعيل الكاشف (الدكتورة) في كتابها (مصر في فجر التاريخ)، وغير ذلك من مصادر قديمة وحديثة لم نشأ ذكرها حتى لا نرهق القارئ وخاصة أن هذه مجرد مقالة لتبسيط المسألة القبطية لدى الشباب المعاصر.

[3] ابن القيم: أحكام أهل الذمة ـ تحقيق طه عبد الرؤوف ـ دار الكتب العلمية بيروت 1415هـ ص170.

[4] ابن شداد: النوادر السلطانية والمحاسن اليوسفية ـ منشورات وزارة الثقافة والإرشاد القومي ـ دمشق ـ ص206.

[5] الجبرتي: عجائب الآثار/مج4/ص582.

[6] الجبرتي: السابق/ص582.

[7] الجبرتي: عجائب الآثارـ تحقيق عبد العزيز جمال الدين ـ مكتبة مدبولي ـ القاهرة ـ ج4 ملحق 29 ـ ص787.

[8] الجبرتي: عجائب الآثار/مج4 ص335.

[9] الجبرتي: عجائب الآثار/مج4 ص336.

[10] المناوي: الأقباط: الكنيسة أم الوطن//دارالشباب العربي للنشر والتوزيع والطباعة/مصر/ص 228 ومابعدها.


[11] ابن القيم: أحكام أهل الذمة ـ ص188.

[12] الماوردي: الأحكام السطانية ـ تحقيق عماد زكي البارودي ـ المكتبة التوفيقية ـ القاهرة ـ ص256 وص257.

[13] الماوردي: الأحكام السطانية ـ ص259.
Reply

GuestFellow
01-08-2011, 01:46 AM
...Is it possible for someone to translate all that? O_______________________________o
Reply

Ramadhan
01-08-2011, 01:53 PM
Originally Posted by Guestfellow
...Is it possible for someone to translate all that? O_______________________________o

You can use this. very fast and ok, well at least it's the best free translation engine online.

http://translate.google.com/#
Reply

Hey there! Looks like you're enjoying the discussion, but you're not signed up for an account.

When you create an account, you can participate in the discussions and share your thoughts. You also get notifications, here and via email, whenever new posts are made. And you can like posts and make new friends.
Sign Up

IslamicBoard

Experience a richer experience on our mobile app!