PDA

View Full Version : They're closing down one of my fav. sites..=(



جوري
03-21-2011, 12:22 AM
مهم جدا: لإلغاء اشتراكك في الموقع أرسل رسالة إلى هذا العنوان فقط: cancel@balligho.comوأي رسالة إلى أي عنوان آخر سيتم تجاهلها!
هذه الخدمة مقدمة من موقع "بلغوا عني ولو آية" www.ballighocomللاتصال بنا: dailymail@balligho.com
رقم:1056 – 11/ربيع الآخر/1432 – 20\3\2011
مهم جدا: سيتم إغلاق موقعنا نهائيا إن لم يتم تسديد المستحقات الشهرية الخاصة به. كما أننا بحاجة إلى تسعة سيرفرات جديدة لأنه يوجد ما يزيد على المليون مشترك جديد نعجز عن إضافتهم إلى خدمة البريد اليومي منذ عدة أشهر.. اضغط هنا للتفاصيل
جديد الموقع
عدد المشتركين:
1,904,981
ولله الحمد
حين ترى العناوين الجانبية باللون الأحمر فهناك جديد
مساحة إعلانية
دروس اللغة
تحويل الفعل المعلوم إلى مجهول
جديد الكتيبات
جديد العروض الدعوية
سارعوا إلى تحميل هذا العرض الجميل
السنّة الحسنة
ترقبوا : كنوز السنة
ترقبوا : شمّروا للجنة
جديد الإقتراحات
الأخت فدوى
ياليت يكون فيه فرع خاص بتقديم الفتاوي الشرعيه
الأخ أحمد
عقوق الوالدين اصبح ظاهرة خطيرة رجاء التكرم بالتحريض على ظاعة الوالدين من الكتاب والسنة ولكم الاجر.
اللهم صلّ وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين

رب اغفر لي ولوالدي، رب ارحمهما كما ربياني صغيرا
للأسف كلما حذرنا من الأعياد المستوردة من غير المسلمين بأقوال علمائنا الكبار كعيد الحب وعيد الأم وعيد رأس السنة وغيرها يصلنا سيل من الرسائل الاحتجاجية يهاجموننا فيها ويهوّنون من أمر هذه الأعياد المبتدعة على أنها بدعة حسنة، بل وللأسف الشديد وصلت الكثير من الرسائل تسأل عن العيد الثالث للمسلمين الذي ذكرناه في فتوى الشيخ ابن عثيمين رحمه الله مع الأضحى والفطر وهو عيد الأسبوع (تعريفه على هذا الرابط) فلم يسبق لهم أن سمعوا به!! وعَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ فِي خُطْبَتِهِ يَحْمَدُ اللَّهَ وَيُثْنِي عَلَيْهِ بِمَا هُوَ أَهْلُهُ ثُمَّ يَقُولُ: "مَنْ يَهْدِهِ اللَّهُ فَلَا مُضِلَّ لَهُ وَمَنْ يُضْلِلْهُ فَلَا هَادِيَ لَهُ إِنَّ أَصْدَقَ الْحَدِيثِ كِتَابُ اللَّهِ وَأَحْسَنَ الْهَدْيِ هَدْيُ مُحَمَّدٍ وَشَرُّ الْأُمُورِ مُحْدَثَاتُهَا وَكُلُّ مُحْدَثَةٍ بِدْعَةٌ وَكُلُّ بِدْعَةٍ ضَلَالَةٌ وَكُلُّ ضَلَالَةٍ فِي النَّارِ". أخرجه أحمد (3/310 ، رقم 14373) ، ومسلم (2/592 ، رقم 867) ، والنسائي (3/188 ، رقم 1578) ، وابن ماجه (1/17 ، رقم 45). كل تفيد العموم والشمولية فكل البدع إن كانت حسنة أو سيئة فهي زيادة على دين الله، ((محدثاتها)): مفردها محدثة ، وهى ما لم يُعرف من كتاب ولا سنة ولا إجماع. ويقول إمام دار الهجرة وهو عالم المدينة المنورة الإمام مالك رحمه الله، قال: ((من ابتدع في الإسلام بدعة يراها حسنة، فقد زعم أن محمداً صلى الله عليه وسلم خان الرسالة، اقرؤا إن شئتم قول الله تعالى:﴿الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْأِسْلامَ دِيناً﴾ فما لم يكن يومئذٍ ديناً لا يكون اليومَ ديناً)). قال الإمام مالك هذا الكلام في القرن الثاني من الهجرة، أحدِ القرون المفضلةِ المشهودِ لها بالخيرية! فكيف بالقرن الخامس عشر؟! هذا كلامٌ يُكتب بماء الذهب، لكننا عن أقوال نبينا وأئمتنا الذين نزعم أننا نقتدي بهم غافلون. ويتساءل بعض الناس فما بال السيارة والطائرة وغيرها لم تكن موجودة على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم والجواب على ذلك أن المقصود هو الابتداع في الدين وليس في الدنيا والأعياد إنما هي من شعائر الإسلام ولا تجوز الزيادة عليها مثلها مثل الصلوات فلا يجوز أن يصلي المرء سُنَّة الظهر عشر ركعات بحجة أنها بدعة حسنة!! وعذرا على الإطالة وللموضوع بقية إن شاء الله.

Reply

Hey there! Looks like you're enjoying the discussion, but you're not signed up for an account.

When you create an account, you can participate in the discussions and share your thoughts. You also get notifications, here and via email, whenever new posts are made. And you can like posts and make new friends.
Sign Up

IslamicBoard

Experience a richer experience on our mobile app!