PDA

View Full Version : Today's story--->



Uma Rayanah
12-12-2005, 02:01 PM
:sl:

Hope u all are in da best state of Health and Imaan...

I have decided to tell you all every 4 to 5 days a new story in Arabic inshallah..:)

Hope u all enjoy ma storytelling, make sure u log on b4 bed time, so u can have da chance to read a story … :okay: :smile: :okay:

Make sure you donr full a sleep on ur PC
lol… :uhwhat :uhwhat :uhwhat :uhwhat

:w:
Reply

Login/Register to hide ads. Scroll down for more posts
Uma Rayanah
12-12-2005, 02:03 PM
1ST Story


أذان بـــلال


رُوي أن بلالاً رأى في منامه رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو يقول له:‏ ‏ ما هذه الجفوة يا بلال، أما آن لك أن تزورني يا بلال، فانتبه حزيناً وجلا خائفاً، فركب راحلته، وقصد المدينة، فأتى قبر النبي صلى الله عليه وسلم، فجعل يبكي عنده، ويمرغ وجهه عليه، فأقبل الحسن والحسين فجعل يضمهما ويقبلهما، فقالا له:‏ ‏ نشتهي أن نسمع أذانك الذي كنت تؤذن به لرسول الله صلى الله عليه وسلم في المسجد، فعلا سطح المسجد، ووقف موقفه الذي كان يقف فيه، فلما أن قال: الله أكبر الله أكبر، ارتجت المدينة، فلما أن قال: أشهد أن لا إله إلا الله، ازدادت رجتها، فلما أن قال: أشهد أن محمداً رسول الله، خرجت العواتق من خدورهن وقلن:‏ ‏ أبـُعـِثَ الرسول صلى الله عليه وسلم؟ قال:‏ ‏ فما رأيت يوماً أكثر باكياً ولا باكية بالمدينة، بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم من ذلك اليوم. ‏


:w:
Reply

karim
12-12-2005, 10:33 PM
thanks for sharing sis
Reply

Uma Rayanah
12-26-2005, 04:43 PM
:sl:






حوار قصير بين مسلم وكافر

في إحدى البلاد الغربية جاء وقت الصلاة، فدخل أحد المسلمين حمام أحد المراكز، وبدأ في الوضوء، وكان هناك أجنبي كافر ينظر إليه باندهاش، وعندما وصل أخونا المسلم إلى غسل القدمين، رفع رجله ووضعها على المغسلة وهنا صاح الأجنبي بصاحبنا المسلم: ماذا تفعل؟؟؟

أجابه المسلم بابتسامة قائلاً: أتوضأ.

قال الأجنبي: أنتم المسلمون لستم نظيفين، دائماً توسخون الأماكن العامة، والآن أنت تدعي بأنك تنظف نفسك بينما أنت توسخ (المغسلة) بوضع قدمك الوسخة عليها، هذه المغسلة لغسل اليدين والوجه، يجب أن تكون نظيفة فلا توسخها.

فقال المسلم: هل لي أن أسألك سؤالاً وتجيبني بكل صراحة؟

قال الكافر: تفضل.

قال المسلم: كم مرة في اليوم تغسل وجهك؟

قال الكافر: مرة واحدة، عندما استيقظ من النوم، وربما مرة أخرى إذا أحسست بتعب أو إرهاق.

فأجابه المسلم مبتسماً: أما بالنسبة لي فأنا أغسل رجلي في اليوم خمس مرات، فقل لي أيهما أنظف؟؟، قدمي أم وجهك؟

فسكت الكافر وانسحب من المكان...


:w:
Reply

Welcome, Guest!
Hey there! Looks like you're enjoying the discussion, but you're not signed up for an account.

When you create an account, you can participate in the discussions and share your thoughts. You also get notifications, here and via email, whenever new posts are made. And you can like posts and make new friends.
Sign Up
TruthComesFirst
12-26-2005, 04:48 PM
Allaahu akbar!The cleaner of the two is surely, the muslim's feet.
Reply

Uma Rayanah
12-27-2005, 05:47 PM
:sl:

حوار مع أصغر شاب متطوع بالموقع










لقد بدأ هذا الموقع منذ قرابة 3 أعوام .. وقد فتح أبوابه للكثير من الشباب المتحمس للدعوة إلى الله عز وجل ونشر دين الله سبحانه وتعالى في الأرض من خلال هذه الشبكة التي امتدت بين شرق العالم وغربه حتى أصبحت من أهم وسائل الاتصال في العصر الحديث ..

واليوم يسرنا أن نلتقي بأحد هؤلاء العاملين بالموقع ليكون قدوة للآخرين ولتكون فرصة لتبادل التجارب والخبرات بين العاملين بالموقع وزواره .. وهذا الشاب هو أصغر الشباب العاملين بالموقع حيث لا يتعدى عمره 14 عاما ومع ذلك فهو يشارك دائما بأعماله النافعة : كتسجيل المحاضرات الصوتية أو تصميم إعلانات الأشرطة مثل شريط / يا أهل القرآن للشيخ محمد الدويش.

والآن نترككم مع تفاصيل اللقاء الذي تم مع الشاب الصغير:


المشرف العام على الموقع : هل يمكنك أخي الحبيب أن تعرف زوار الموقع بنفسك ؟

أحمد الطويل : بسم الله الرحمن الرحيم، أما عن التعريف بنفسي, فاسمي أحمد و عمري 14 سنة وأدرس في الصف الثالث المتوسط وأسكن في المملكة العربية السعودية في مدينة الرياض.

المشرف العام على الموقع : حياك الله أخي الحبيب ، وحقيقة لا أستطيع أن أخفي عن قراء هذا المقال إعجابي بك وبشخصيتك .. أسأل الله تعالى أن يوفقك في دنياك وآخرتك.

أحمد الطويل : بارك الله فيكم وجزاكم خيرا.

المشرف العام على الموقع : لا بد لي من سؤال حول نشأتك .. فكما هو معروف لدى الجميع .. أن اهتمامات أغلب الشباب في هذا السن تكون بعيدة عن الدين .. بل حتى بعيدة عن مجال الحاسب الآلي والتقنيات .. فهل التزامك بالدين والدعوة إليه وبالأخص عن طريق البرمجيات والإنترنت يرجع لك أم إلى الوالدين ?

أحمد الطويل : منذ سنوات قليلة كنت شخصا عاديا - إن صح التعبير – أي أني لم أكن ملتزماً و لم أكن فاسقاً. لكن عندما دخلت قسم المتوسط في المدرسة وجدت مدرساً شاباً كان هو الذي أثر عليّ بالتزامه وطيب أخلاقه ، وكان في ذلك الوقت عمره 24 عاماً ، و كان يدرسني مادة التوحيد و الحديث ، وعندما رأيته لأول مرة شعرت بأن فيه خير كثير.
فعندما رآني على الأخلاق التي رباني عليها أبي وأمي حفظهما الله حرص عليّ فكان يعاملني بالحسنى و كان يعلمني أمور الدين خطوة خطوة بحيث لا أشعر أنه يعلمني شيئاً... وبفضل الله كانت هذه الطريقة سببا في تركي الغناء و ترك مشاهدة الأفلام.
و كان مدرسي هذا معجباً بأهل العلم الكبار مثل الشيخ ابن باز و الشيخ محمد العثيمين و صالح الفوزان والدعاة كالشيخ محمد حسان و غيرهم. وهو محبوب عند أغلب الطلاب الذين يدرسهم وكان هذا سبب صقل شخصيتي وتوجيهها.
أما عن والديّ فأشكرهم جزيل الشكر، فإنهم ربوني على الأخلاق الفاضلة الكريمة ودفعوني للصلاة في المسجد من صغري.

المشرف العام على الموقع : كيف تحمست إلى الدعوة إلى الله على الرغم من صغر سنك ؟

أحمد الطويل : كان السبب الرئيسي هداية الله لي سبحانه و تعالى وتوفيقه .... و السبب الثاني تفهيم أستاذي لي أمور الدين و الدنيا ... فالتزمت على يده ثم جدّ التزامي و الحمد لله ، فكان ذلك خيراً عظيماً لي.

المشرف العام على الموقع :هل يمكن أن تحدثنا عن المجالات الدعوية التي تشارك فيها بين الحين والآخر ؟

أحمد الطويل : أما مجالات الدعوة فهي كثيرة والحمد لله ومنها:

عن طريق الإنترنت فإني أسعى إلى بناء موقع إسلامي.
وأقوم بتسجيل المحاضرات و أضعها في هذا الموقع المبارك.
كما أقوم بتصميم تصاميم دعوية.
ولا أنسى الأمر بالمعروف و النهى عن المنكر في أي مكان كنت على قدر الاستطاعة.
وأيضا توزيع الأشرطة الإسلامية النافعة على أصدقائي.
وقد التزم على يدي والحمد لله بعض زملائي في الدراسة.


المشرف العام على الموقع : وهل تشعر أن العمل الدعوي يعيقك عن استذكار دروسك ؟

أحمد الطويل : العمل الدعوي لا يعيق أبدا، بل عندما بدأت في الالتزام بدأت درجاتي ترتفع ... إن الالتزام نور يضيء بصيرة المسلم والحمد لله.

المشرف العام على الموقع : ماذا تشعر تجاه إذاعة طريق الإسلام ؟

أحمد الطويل : إذاعة طريق الإسلام تقدم أشياء كثيرة لنشر الإسلام ، وأنا أشعر بحرج شديد تجاهها لأني لا أؤدي دوري كاملاً في العمل للموقع ؛ وذلك لانشغالي بطلب العلم و المذاكرة و انشغالي مع أهلي .

المشرف العام على الموقع : جزاك الله خيرا ، ونشكرك ونشد على أزرك لنشاطك معنا...
وبقي أن أطلب منك الآن : رسالة توجهها لزوار الموقع ولمن يريدون الالتحاق بركب العاملين بالموقع .

أحمد الطويل : أوصي إخواني زوار الموقع و العاملين فيه أن يكون عملهم مخلصاً تام الإخلاص لله عز وجل .
و أما الذين يريدون أن يلتحقوا بركب العاملين في الموقع فأوصيهم أن لا تكون نيتهم من أجل الشهرة و أن يبادروا إلى هذا الشيء فإن فيه خيراً عظيماً.

وأسأل الله أن يوفقنا و يهدينا و يجمعنا جميعاً في جنات الفردوس برحمته إنه على ذلك قدير.
وصلى الله على نبينا محمد و على آله و صحبه أجمعين.



:w:
Reply

Uma Rayanah
01-04-2006, 06:57 PM
:s :


أخت خليجية أسلمت حديثاً



السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
الحمد لله الذي أنار قلبي بنور الإسلام ويسر لي الأقدار حتى أهتدي إلى الطريق الصحيح
والصلاة والسلام على أشرف المرسلين

وبعد ...

في البداية أحب أن أوضح لكم بأن ما وصلت له ما هو إلا ناتج طبيعي للإهمال و اللامبالاة..
فقصتي تبدأ من قبل أن أوجد بالحياة فأبي الخليجي المسلم تزوج من أمي العربية النصرانية على وعد من أمي بأن تسلم بعد الزواج ، وتم الزواج بأحد الدول الأوربية حيث كانوا يدرسون هناك .

ولكن بعد الزواج وبعد مرور ستة أشهر رفضت أمي الإسلام وهنا قرر أبي أن يطلقها لأنه كان شرطه من البداية أن تسلم أمي ، وكانت أمي حاملاً بي في هذه الأيام وحصل الطلاق ورجعت أمي لبلادها ، وعند خروجي للحياة طالب أبى أن يأخذني ولكن أمي رفضت بدافع الأمومة ... وبعد إصرار من أمي وافق أبى وتركني عند أمي النصرانية فأصبحت علاقتي به فقط مرتبطة بالتحويلات المالية كل شهر ومكالمة بالمناسبات ولا أراه إلا كل سنتين مرة و أحيانا أكثر ... صحيح أنني كنت أحمل إثباتات شخصية تحمل مسمى "مسلمة" خليجية ولكنني ما كنت أعرف عن الخليج أو عن الإسلام إلا ما كنت آخذه بحصص الجغرافية أو التاريخ أو ما أراه من مسلمين أو خليجيين في بلاد أمي التي عشت بها ...

كنت أدرس بمدرسة كاثوليكية وكنت أذهب مع أمي للكنائس ، وعشت 18 سنة وأنا على هذا الحال ... مسلمة بالإسم ، أما عبادتي نصرانية .... صحيح أنني كنت مهملة بعباداتي وكنت لا أحب الذهاب إلى الكنيسة إلا قليلا ولكنني كنت ألوم نفسي على إهمالي وكنت أعد نفسي بأن أذهب بأقرب فرصة ....

كنت أعيش حياة المراهقة بطيش فكنت كثيرة الخروج وكثيرة السهر بالخارج وكان لي أصحاب من الجنسين وكانت أمي توجه لي بعض النصائح فقط ولكن بعد أن أنهيت دراسة الثانوية وكانت نسبتي جيد جدا ولم تكن تدخلني الجامعة التي أريد ببلاد أمي فقررت الدراسة بدولة أبى ... وعندما عرضت على أبى فكرة دراستي في بلاده لم يهتم كثيرا ولكن قال لي أين سوف تسكنين ؟
فهمت حينها أنه لا يريدني أن أسكن معه فاقترحت سفر أمي والسكن معي هي وأخي من أمي ، وبالأخص بعد وفاة زوج أمي الذي كنت أسميه أبى ...
وافق أبى على الفكرة ، وكونه متيسر ماديا قرر أن يتحمل عنى الماديات من سكن و حتى الطعام والخادمة وأن يزيد مصروفي الشهري ...

كان سفري نقطة تحول كبيرة جدا بحياتي فتعرفت بها على الإسلام من المسلمين أنفسهم وأكثر ما شدني هي الفتيات الصغيرات المتحجبات فكنت أشعر بغيرة شديدة لأني كنت أتخيل بأنهم مثل الجوهرة أو الماسة محفوظة بقطعة من المخمل الأسود الأصلي أما أنا الشبه عارية كنت أرى نفسي كإعلانات الجرائد لا تشد إلا القليل وحتى الانبهار لا يتعدى الدقائق ثم تستعمل الجريدة بالمطبخ أو ترمى بالزبالة ...

في السنة الأولى من دخولي الجامعة اتجهت لأمي أسألها عن الإسلام ، وأنا متعلقة بأمي بدرجة كبيرة فأجابتني بكلمة لا أنساها ...

قالت لي : " أنا انبهرت قبلك بالإسلام وتزوجت أبيك وأنا كنت مؤمنة بهذا الدين ولكن بعد أن تعرفت عليه أكثر تأكدت بأنه ليس بدين من الله ... هي خرافات لرجل عربي أمي لا يقرأ ولا يكتب ، فهل يعقل لمتعلمة مثلك أن تسمح لأميّ بأن يلعب بعقلها وينظم لها حياتها ؟....."
فسكتّ وتقبلت كلامها وبصراحة لم أشغل نفسي كثيرا لأني كنت منبهرة بحياتي الخالية من القيود ...

مرت علي ثلاث سنوات وأنا كنت أفكر بديني بين فترة وأخرى ..

ولقد كنت عاشقة للإنترنت وكنت أدخل البالتوك كثيرا ولمدة سنة كاملة ولكن في أحد الأيام أخطأت باختيار الغرفة التي أريد .. ودخلت غرفه إظهار الحق بالبالتوك ووجدت أشخاصاً يعيبون بالنصرانية وعرفت بأن هناك غرفة أخرى يسبون الدين الإسلامي ، وتاهت مشاعري بين الديانتين فأنا أحمل اسم مسلمة وأبى مسلم وأنا أيضا تربيت على النصرانية وأمي نصرانية ، ولما كانت مشاعري تنتمي للديانتين فقررت أن أحدد نفسي بنفسي فأصبحت لمدة شهرين أتردد على الغرف الإسلامية والغرف النصرانية وكنت أعطي كل غرفة ساعتين وكنت مستمعة فقط ، وبعد أن تعرفت على الديانتين تكونت عندي بعض الأسئلة .. فقمت أسأل القائمين على هذه الغرف لمدة شهر كامل ، والغريب بالأمر أنى وجدت ترحيباً وطولة بال من المسلمين أكثر من النصرانيين ولم أجد عند النصرانيين عندما أوجه لهم أي كلمة أسمعها من غرفة إظهار الحق إلا : كذابين ، أو إن ذلك بالعهد القديم ..
العهد القديم ؟؟؟؟؟؟؟ كيف يكون كتابي سماوي ويكون له مدة استعمال محددة وبعدها يرمى ويأتي كتاب جديد يكتبه مخلوق عادي ويقال عنه العهد الجديد ؟؟ بينما القرآن كتاب واحد ؟؟؟؟؟؟؟

وقارنت بين الديانتين وجدت بالإسلام ما يمليه علي عقلي وفطرتي حيث الحشمة والتستر والنظافة وحتى العدل والكرامة وبعد ثلاث أشهر اخترت الإسلام دين لي وذهبت إلى غرفة حامل المسك بالبالتوك لكي أتعرف على ديني الجديد فرأيتهم يتسابقون لمساعدتي ومن بينهم الأخ مسلم والأخ البلسم الشافي جزاهم الله ألف خير ..

وتعرفت من خلالهم ومن خلال بعض الكتب وبعض مواقع الإنترنت على الإسلام ولم أجد أي صعوبة بالإسلام لأنه دين الفطرة ونطقت الشهادتين بغرفه حامل المسك وبعد نطق الشهادة قمت واغتسلت وصليت وبعد ثلاث أيام تحجبت وبالحجاب عرفت أمي بإسلامي ولا أستطيع أن أقول لكم ماذا قالت لي وإلى ماذا دعتني أو ماذا فعلت لكي تعيدني للنصرانية .. لأنه كثير كثيرا وأنا أحاول أختصر ولكنها دعتني للعلمانية وأن أعيش حياتي بالصورة التي أريد دون قيود .... تخيلوا أم تقول لابنتها هكذا وحاولت مره تمزيق المصحف ولكني أتيت بالوقت المناسب ، والكثير الكثير ولكن لم تستطع أن تفعل بي شيئا ولم تستطع إحباط إرادتي واتفقت معها أن إسلامي لا يؤثر على حياتها وبهذه الطريقة تجعلني على حريتي ...

الآن وبعد ثلاث أشهر من إسلامي أصبحت أعرف أكثر مما يعرفه من تربى على الإسلام ... أتعلمون لماذا ؟؟
لأني دخلت الإسلام باختياري واستغنيت عن أصدقائي وصديقاتي والحرية بالتعريف الغربي لأجله لان الله أصبح حبيبي الذي أخلص له وأحرص على رضائه وعرفت بأني بالإسلام أرضيه ...

حرصت على إسلامي والحمد لله أنا الآن أجيد التجويد وأحفظ أجزاء من القرآن ، ولم أترك صلاتي أو أؤخرها ولا يوم ....

إخواني أتمنى أن تتعرفوا على الإسلام بطريقتي ، فتأملوا به وتفكروا بشرائعه حتى تزدادوا إيمانا وتعلقا به لأن الألفة تبعد الشعور ...

وشكرا وآسفة على الإطالة مع أني اختصرت جزء كبير من قصتي وأنا الآن عمري 21 سنه وادرس بالسنة النهائية ..

ودمتم

أختكم : مسلمة


:sl:
Reply

Bittersteel
01-04-2006, 07:00 PM
care to translate?
Reply

afriend
01-04-2006, 09:47 PM
That's why it's an ARABIC section...........for people who understand Arabic, just like the brothers section, for those whom are brothers.....

Well DUH!!!!!!
Reply

sumay28
01-04-2006, 09:54 PM
Originally Posted by fozley
That's why it's an ARABIC section...........for people who understand Arabic, just like the brothers section, for those whom are brothers.....

Well DUH!!!!!!
Oye pero que es eso!??? No tiene que ablar asi!!
Reply

afriend
01-04-2006, 09:58 PM
urmmm....i didn't get that......

Spanish?

Are you trying to get back at me or something?

:offended:
Reply

sumay28
01-04-2006, 10:06 PM
Originally Posted by fozley
urmmm....i didn't get that......

Spanish?

Are you trying to get back at me or something?

:offended:

How can you be offended when you don't understand? LOL! Brother... I don't think "duh" is a very nice thing to say. I saw this thread at the top 5 and I didn't know it was an arabic section either. However, I do apologize for my spanish... :happy: I was just thinking in spanish at that moment. ANYWAY... lets not get off topic.. go on...
Reply

afriend
01-04-2006, 10:11 PM
Originally Posted by sumay28
How can you be offended when you don't understand? LOL! Brother... I don't think "duh" is a very nice thing to say. I saw this thread at the top 5 and I didn't know it was an arabic section either. However, I do apologize for my spanish... :happy: I was just thinking in spanish at that moment. ANYWAY... lets not get off topic.. go on...
Oh...sorry sister.......but the brother whom i said DUH to has been posting some things which don't really make sense for the last few days...and i think he is sometimes a bit..........well let's just leave it there, but this is the Arabic section, he shud not come in here and try to be funny. how do you expect some1 to translate that whole text.....you know what i call his post......Spaming.......It's a pointless post......

PLZ don't take offence Bro Abrar, bit it had 2 be said.
Reply

Uma Rayanah
01-07-2006, 02:28 PM
:sl:


:offtopic: :brother: and :sister:

The next story ....:inshallah u will all like it..
تخيل لو..



تخيل أخي الحبيب أنه بعد قليل ... سيدخل عليك النبي صلى الله عليه وسلم في زيارة لم تكن قد رتبت لها ...
ماذا ستفعل .. وهذا خير من مشى على الأرض .. خير من كل رؤساء العالم وزعماؤه .. خير من مفكريه وعباقرته ..
هو خليل الرحمن صلى الله عليه وسلم .. داخل عليك .. يزورك في بيتك ..


فكر الآن .. ماذا ستفعل أيها المسكين؟
هل ستجري مباشرة نحو الباب .. والدمعة الحارة تقابل الابتسامة في مشهد لا يمكن نسيانه .. قائلا رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيتي إنه لأسعد يوم في حياتي..
أم أن فرائصك سترتعد .. وتجري بسرعة نحو غرفتك .. لتخفي أشرطة الأغاني العربية والإنجليزية .. لتضع بدلا منها أشرطة القرآن والأذكار والدروس الدينية ..
هل ستخفي أشرطة الفيديو الساقطة أيضا... وهل سترمي صور الفنانات والراقصات المتناثرة على الجدران والتي تملأ أدراج مكتبك .. التي لم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم ليرضى عنها؟
وهل سيكون الوقت مسعفا لك لتعفي لحيتك ؟ ... وتظهر السواك جنبا إلى جنب مع فرشاة الأسنان .. تعظيما لسنة النبي ومبالغة في إظهار اهتمامك به ؟


يا ترى بماذا ستقابلين رسول الله صلى الله عليه وسلم أيتها المسلمة .. هل سترتدين حجابك الشرعي .. الذي مرت السنين وأنت تترددين في مجرد اتخاذ قرار ارتدائه .. وكأنه عار عليك ..
أم ستقابلينه بشعرك المكشوف وملابسك الضيقة.. ووجهك الذي امتلأ بمساحيق التجميل ..
وهل سيعرف من هيئتك ومظهرك أن صاحبة البيت مسلمة.. أم سيشك أنه قد طرق الباب على بيت ممثلة غربية لا يظهر أدنى التزام لها بتعاليم الإسلام ؟!

هل ستبادر باحترام والديك أمامه وتبجيلهما وتعظيمهما .. وتناديهم بأحسن ما يحبون .. وكلما أمر والدك بأمر أطعته فيه ..
أم أنك ستفعل معهما مثلما كنت تفعل قبل زيارته فتصيح فيهما وتعارض كل قول لهما ولا تعبأ بأمر الله سبحانه وتعالى وأمر نبيه صلى الله عليه وسلم ..

وماذا سترد إن قال لك لن أسألك عن أداء صلاة الفجر .. ولا عن الصلاة بالمسجد .. ولا عن قيام الليل .. فهي بالتأكيد من أولوياتك الأساسية في الحياة.. أليس كذلك ؟
بماذا ستشعر وقتها ؟ .. بالخجل ؟ بالعار ؟ بالحزن ؟ .. أم ستواري كل هذا بابتسامة المنافق الموافق ؟
هل إذا عرف أنك لم تصلي فجرا منذ شهور .. وأنك كنت تفتخر بين أصدقائك وأقرانك أنك قرأت القرآن مرة في حياتك ..
ماذا سيقول ؟
هل سيقول لك .. أنت فخر للإسلام والمسلمين .. أم سيحمرّ وجهه مغضبا ويغادر المكان ..


عن ماذا ستتحدث معه ؟
عن جراح المسلمين وما يعانوه في العالم كله من ظلم واضطهاد .. عن علوم الدين .. عن تاريخ المسلمين .. عن أهمية النهوض بالأمة وتطويرها دينيا ودنيويا .. علميا وعمليا ؟
أم أنك ستخبره عن صديقتك التي تتحدث معها بالهاتف .. وتلك التي تخرج معها إلى النادي .. وعن آخر أخبار فريق الغناء الشهير ببريطانيا .. ونجمة السينما بمصر ... وقصة شعر اللاعب الإيطالي الشهير .. ومباريات كرة القدم وآخر نتائجها .. وعن آخر المطاعم التي تقدم أنواع الخمور والمسكرات .. وكيف أنكم استطعتم تكوين مجموعة كاملة بجوار مسكنكم للإفساد وترويع الآمنين عملا بعكس سنته صلى الله عليه وسلم؟


هل تتخيل موقفك أخي الحبيب ؟ أم أنك تقرأ الكلمات مجرد قراءة عابرة ..
هل تشعر بالندم على ما فات ؟ هل تشعر أنك فعلا أنك على غير استعداد لزيارة قصيرة عابرة من نبي الله صلى الله عليه وسلم ؟
فما بالك أخي الحبيب نسيت أن الله سبحانه وتعالى مطلع عليك ليل نهار .. عينه لا تغفل ولا تنام ..
يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار .. ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل ..
ويقول في الثلث الأخير من الليل .. هل من تائب فأتوب عليه .. هل من مستغفر فأغفر له .. هل من سائل فأعطيه ..
فما أقسى قلبك .. وما أجفى فؤادك .. تجري وراء الدنيا التي تهرب منك ..
وتعرض عن الله الذي يفتح لك ألف باب وباب للتوبة والمناجاة ..


أخي الحبيب .. إنك ولا شك ستتذكر هذه الرسالة يوم القيامة .. فوقتها لن تكون إلا أحد رجلين ..
رجل حمد الله أن وصلته فقد كانت سببا في تغيير حياته ..
أو رجل ندم أشد الندم أنها وصلته ولم يعمل بها فكانت حجة عليه أمام الله يوم القيامة ..
فبادر وأسرع أخي بالتوبة ... قبل فوات الأوان ..

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~

قال الله تعالى: "اقترب للناس حسابهم وهم في غفلة معرضون، ما يأتيهم من ذكر من ربهم محدث إلا استمعوه وهم يلعبون"



:w:
Reply

Uma Rayanah
02-27-2006, 01:24 PM
:sl:

هل أتاكم خبر العجوز ؟



لما صليت فجر الجمعة وخرجت من المسجد جاء إليّ أبو إبراهيم، أحد جماعة المسجد، وقال لي: يا أبا عبد الله، لقد حدث لي البارحة حدث هزّ مشاعري، وأنزل الدمع من عينَيَّ..
فقلت: ما خبرك؟ وما قصتك؟

قال: خرجت البارحة أنا وزوجتي لقضاء حوائج من السوق.. وبينما كنت أسير وأتجول أصابني التعب وهدني الإرهاق.. فقلت لأم إبراهيم: دعينا نرتاح قليلاً.. فجلسنا سوياً.. وأثناء جلوسنا حصل الموقف الذي أذهلني...

فقلت: رعاك الله.. ما هو؟

فسكت برهةً من الزمان ثم تكلم قائلاً: جاءت إلينا امرأة كبيرة السن، ووضعت في أمتعتنا التي أمامنا ورقة ثم انصرفت!!
فقلت لأم إبراهيم: يا ترى.. ما سر هذه الورقة؟
فلما فتحتها، وجدت فيها رسالة مكتوبة بخط اليد، ومصوّرة، تدعو إلى مقاطعة المنتجات الدنمركية!!
هنا انتهى كلام الأخ الكريم لي..

فتنفست الصعداء.. وجال في خاطري الكثير من التساؤلات..

امرأة كبيرة السن، لم يمنعها كبرها أن تقدم ولو شيئاً يسيراً في الدفاع عن نبيها صلى الله عليه وسلم والذبّ عنه.. فأين الذين يملكون أكثر من ذلك ولم يصنعوا شيئاً لنبيهم صلى الله عليه وسلم؟!!

امرأة كبيرة السن..عرفت قدرتها، فصوّرت تلك الورقة، وقامت بما تستطيع.. فهل قمنا نحن بما نستطيع لنصرة نبينا صلى الله عليه وسلم؟!!

امرأة كبيرة السن.. تحركت وصوّرت ودارت على الناس لنصرة نبيها.. تدعو إلى مقاطعة بضائع الأعداء.. وبعض تجارنا -هداهم الله- لا يزال متمنعاً عن المقاطعة خوفاً على مصالحه الدنيوية؟!!

امرأة كبيرة السن.. لم تكتفِ بالحوقلة والاسترجاع، والسب والشتم دون أن تقدم شيئاً؛ بل قامت بتوزيع الورقة تدافع عن نبيها صلى الله عليه وسلم وتنصره قدر استطاعتها!!

يا لله.. على عظمة هذا الدين!
هكذا يربي الإسلام المسلمين.. أن يفعل المسلم ما يستطيع لنصرة دينه ونبيه، وإن كان ذلك العمل حقيراً في أعين الناس، إلا أنه عظيم عند الله تعالى. وما خبر المرأة التي كانت تقمُّ المسجد في عهد النبي صلى الله عليه وسلم عنا ببعيد؛ فتنظيف المسجد والعناية به أمر في أعين بعض الناس صغير، ولكن مدرسة محمد صلى الله عليه وسلم لا تحقّر أي عمل ولو إزالة الأذى عن الطريق!!

ويُعطي صلى الله عليه وسلم أصحابه درساً عملياً في عدم الاستهانة بالأعمال: فكل يقدم ما يستطيع. لما ماتت تلك المرأة، لم يخبر الصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم بوفاتها، فدُفِنَت بعد أن صلّى عليها مجموعة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم.. عندها فقدها النبي صلى الله عليه وسلم وسأل عنها، فقالوا إنها ماتت ودفنت.. هنا، أنكر النبي صلى الله عليه وسلم على أصحابه، وقال لهم: هلاّ آذنتموني.. فذهب النبي صلى الله عليه وسلم إلى قبرها وصلى عليها.


فرحم الله من ذبّ عن عرض رسول الله صلى الله عليه وسلم ونصر سنّته، وجعله ممن يرد حوض نبيه ويحشر في زمرته.


:w:
Reply

Hey there! Looks like you're enjoying the discussion, but you're not signed up for an account.

When you create an account, you can participate in the discussions and share your thoughts. You also get notifications, here and via email, whenever new posts are made. And you can like posts and make new friends.
Sign Up

Similar Threads

  1. Replies: 15
    Last Post: 12-06-2013, 05:58 AM
  2. Replies: 0
    Last Post: 01-29-2013, 06:46 PM
  3. Replies: 7
    Last Post: 04-09-2009, 07:48 PM
  4. Replies: 0
    Last Post: 04-24-2007, 04:19 PM
  5. Replies: 5
    Last Post: 09-26-2006, 05:30 AM

IslamicBoard

Experience a richer experience on our mobile app!