PDA

View Full Version : Who is behind the schisms and faction wars in Egypt a Must read



جوري
05-17-2011, 03:21 AM
stick it in a translator if you can't understand Arabic..

:w:


تقارير > مقالات وتحليلات
الطريق إلى إمبابة : مبارك ـ تل أبيب
الثلاثاء 17 مايو 2011


بقلم: د. عادل عفيفي

اتصل بي أحد أصدقائي المقيمين في أمريكا، وهو أستاذ جامعي متخصص في الإدارة والتخطيط الاستراتيجي، ودار بيني وبينه حديث طويل حول أحداث الفتن الطائفية التي بدأ تكثر في مصر،والتي يتابعها من الخارج، حيث لاحظ أنها تتكرر بنفس السيناريو ونفس الخطة،وتبدأ بالإعلان عن أن سيدة مسيحية –حبذا لو كانت زوجة لأحد القساوسة – قد اعتنقت الإسلام،وما أن علم زوجها أو أهلها بذلك حتى أسلموها للكنيسة، كما حدث مع وفاء قسطنطين وميرى عبد الله وكاميليا شحاتة، وتنطلق الإشاعات عما يجرى لها داخل الكنيسة، فيحاول المسلمون التوجه إلى الكنيسة لإنقاذها فيقع الصدام بين الجانبين المسيحي والمسلم .
وقال لي صديق أنه متأكد على سبيل القطع واليقين أن كل هذه الأحداث مُخطط لها سلفا من خارج مصر، وتُنفق على تنفيذها مبالغ طائلة، ويجب الحذر.
رحت أفكر في هذا الأمر فوجدت أن ما قاله صديقي مطابق للواقع الذي نراه..
صدام بين الجانبين يسقط فيه قتلى وجرحى من كليهما، لجان تقصى حقائق ..غضب شعبي.. إلخ....
نثير هنا سؤالين: السؤال الأول من خطط لهذه الأحداث ( وليس من نفذه فذلك يخضع للتحقيقات )، والثاني من المستفيد .
وكانت مصر قد شهدت مواجهات طائفية بين مسلمين ومسيحيين بمنطقة إمبابة بالجيزة بعد سريان شائعة حول احتجاز فتاة قبطية قيل أنها أسلمت بإحدى الكنائس، ما أدى إلى حرق كنيسة ومقتل 12 شخصا وإصابة 240 آخرين، وتجددت الاشتباكات بمناطق أخرى.
إليكم ما قاله بعض المسئولين المصريون عن حادث إمبابة :
* قال اللواء منصور العيسوي، وزير الداخلية أن حقيقة الواقعة تتمثل في ارتباط شاب مسلم من منطقة ساحل سليم بأسيوط بفتاة تدعى «عبير» منذ 6 أشهر، وأنه تزوجها وكان يقيم معها في مدينة بنها، وأنها هربت منه ثم تلقى اتصالاً هاتفياً يوم 3 مايو الجاري، أفاد أن زوجته محتجزة داخل أحد المباني في منطقة إمبابة خلف كنيسة ماري مينا بالمنيرة الغربية، مما دفعه للاتصال بالجماعات السلفية وحاولوا اقتحام مبنى الكنيسة.
* تعهد السيد وزير العدل المصري المستشار محمد عبد العزيز الجندي، بملاحقة كل من حرض على الاعتداء على كنيستي مارمينا والعذراء بمنطقة إمبابة وتقديمهم للنيابة العسكرية، تمهيدا لمحاكمتهم أمام القضاء العسكري.
وحذر الجندي من تنظيم أي تجمهر أو تظاهر يتسبب في تعطيل العمل بالمنشآت الحكومية أو سير وسائل النقل أو شل حركة المرور بصورة متعمدة، مؤكدا أنه لم يعد هناك سبيل للتفاوض بعد أن أصبح استقرار البلاد على المحك، وباتت الوحدة الوطنية في خطر.
جاءت تصريحات وزير العدل المصري بعد أن تم إلقاء القبض على العقل المدبر الذي خلق شرارة التصادم الأولى بين المسلمين والمسيحيين بإمبابة، و 14 آخرين ممن شاركوا في أحداث الفتنة المؤسفة لينضموا إلى قائمة المحالين للنيابة العسكرية والبالغ عددهم 190 متهما.
*خلصت لجنة تقصي الحقائق في أحداث إمبابة، التي شكلها "المجلس القومي لحقوق الإنسان" إلى أن تلك الأحداث جاءت نتيجة سياسات النظام السابق، الذي يتحمل المسئولية عن المناخ الطائفي على مدار أربعة عقود، والذي لا تزال آثاره وتفاعلاته لا تزال مستمرة حتى اليوم، ملقيًا أيضًا بالمسئولية على محاولات قوى النظام السابق لإفشال الثورة عبر إثارة كل أشكال الصراعات والصدامات بالمجتمع المصري وبين طوائفه وقواه.
* ومن ناحية أخرى فقد صدر بيان من الدعوة السلفية حول أحداث إمبابة استنكرت فيه "الدعوة السلفية" الأحداث الدامية التي وقعت بـ"إمبابة" مِن سفكٍ للدماء المعصومة، واستعمال للأسلحة النارية، وغيرها، حذِّرت مِن دفع البلاد إلى هاوية الفتنة، وأكدت على أهمية التعايش السلمي بين المسلمين والأقباط الشركاء في الوطن.
واستنكرت "الدعوة السلفية" موقف "الإعلام المغرض" الذي يزجُّ باسم "السلفية"، و"السلفيين" في مشاكل ليست مِن صنعهم، ولا توجيههم، ولا منهجهم في الدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، والاجتهاد في نفع المجتمع، والحضِّ على سلامة أفراده.
وقالت أنها تؤكد مِن جديد على خطورة الاستقواء بالخارج، وجريمة المطالبة بالتدخل الأجنبي في شئون مصر؛ فأبناء مصر قادرون على حل مشاكلهم بأنفسهم، وحماية جميع أبناء البلاد على اختلاف أديانهم.-
وأكدت أن العلاج لمثل هذه المشاكل إنما هو في بسط سلطة الدولة على جميع الأماكن والأفراد، وألا يكون أحد فوق المساءلة القضائية على ما يُرتكب مِن مخالفات، وضرورة التخلص مِن ممارسات "النظام السابق" الذي أشعل نار الفتنة بتسليم مواطنين مصريين لجهات ليس لها حق احتجازهم.
وطالبت مجددًا بضرورة جمع الأسلحة -خاصة النارية- مِن جميع مَن ليست له صفة شرعية في حملها، وضرورة تفتيش المساجد والكنائس والمؤسسات؛ للبحث عن الأسلحة ومصادرتها؛ لمنع ارتكاب الجرائم الدموية،وطالبت بمحاكمة عاجلة سريعة للمشتركين في سفك الدماء بغير حق، وإنزال العقوبة الرادعة بمَن تثبت إدانته.
وناشدت جميع الاتجاهات أن تحافظ على سلطة الدولة، وعدم محاولة أخذ ما يرونه حق لهم بأنفسهم؛ لأن ذلك يؤدي إلى الفوضى، ونحذِّر كذلك مِن أي تصرف دون الرجوع لأهل العلم.
والآن هيا لنرى ما يقوله المسئولون الإسرائيليون لنرى هل تورطت إسرائيل وما زالت تتورط فيما نراه من مصادمات بين المسلمين والمسيحيين في مصر؟:
هذا السؤال يجيب عليه الجنرال"عاموس يادلين "رئيس الاستخبارات العسكرية بتل أبيب خطاب توديعه لمنصبه وتسليمه لخليفته" أفيف كوخافي "في رئاسة المخابرات الحربية الإسرائيلية في نوفمبر الماضي،فهذا الخطاب يعد شهادة حية ودليل قاطع على وقوف تل أبيب وراء ما يحدث في مصر الآن واعتبارها المستفيد الوحيد مما يجرى بين المصريين بل ويؤكد على مخطط تل أبيب في تصعيد التوتر والاحتقان الطائفى في مصر "ليعجز أي نظام يأتي بعد حسنى مبارك في معالجة الانقسام والتخلف بالبلاد" وإليكم نص الجزء الخاص بمصر من الخطاب :
"لقد أنفقت إسرائيل ملايين الدولارات لإثارة التوترات الطائفية بين الأقباط والمسلمين في مصر وقد نجحت في ذلك..إن سلاح الفتنة الطائفية في مصر وإثارة القلاقل في السودان كلها من صنع تل أبيب،مصر هي الملعب الأكبر لنشاطات جهاز المخابرات الحربية الإسرائيلي والعمل في مصر تطور حسب الخطط المرسومة منذ عام ١٩٧٩ وتوقيع اتفاقية كامب ديفيد للسلام مع القاهرة .لقد أحدثنا اختراقات سياسية وأمنية واقتصادية وعسكرية في أكثر من موقع ونجحنا في تصعيد التوتر والاحتقان الطائفي والاجتماعي لتوليد بيئة متصارعة متوترة دائماً و منقسمة إلى أكثر من شطر في سبيل تعميق حالة الإهتراء داخل البنية والمجتمع والدولة المصرية، لكي يعجز أي نظام يأتي بعد حسنى مبارك في معالجة الانقسام والتخلف والوهن المتفشي في مصر".
أما موشي يعلون الإسرائيلي نائب رئيس الوزراء ووزير الشئون الإستراتيجية فقد شن من عدة أيام هجوما على مصر بسبب ما أسماه سياسة التقارب التي تتبعها القاهرة مع حركة المقاومة الإسلامية حماس ورعايتها لاتفاق المصالحة بينها وبين حركة فتح والذي تم توقيعه مؤخرا بين الحركتين الفلسطينيين.
وحذر يعلون مصر من تلك السياسية مضيفا أن تل أبيب لديها "وسائلها" للتعبير عن استيائها وسخطها وانزعاجها مما تفعله القاهرة،دون أن يوضح طبيعة تلك الوسائل !!
أما عن دور الرئيس المخلوع حسنى مبارك في أحداث إمبابة ، فبالإضافة إلى ما هو معلوم للقارئ عن علاقته الوطيدة بإسرائيل وأنه صهيوني مُعادي لكل ماهو عربي، فإن صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية كتبت في تقرير لها بعنوان "هل مبارك صهيونيا؟" أن الرأي العام في إسرائيل يرى أن وصف الرئيس المصري المخلوع بالصهيوني هو إهانة لبلادهم، لأنه لم يقدم ما كانوا يرغبون فيه من وراء معاهدة السلام!!
ولكن الصحيفة دفاعا عنه راحت تسرد مزايا التحالف مع مبارك "الصهيوني" وأنه كان يذهب إلى أي زعيم عربي نيابة عن إسرائيل لعقد الاتفاق الذي تريده إسرائيل، ولاسيما مع الفلسطينيين، وكانت العلاقات المصرية الإسرائيلية تصب في وعاء واحد، وكانت إسرائيل تستخدم مبارك لخدمة قضاياها، فقد كان -بحسب الصحيفة- أفضل حليف يمكن الحصول عليه،حتى أن الحكومة الإسرائيلية اعتبرت تخلى أمريكا عن حسنى مبارك عقب ثورة 25 يناير بمثابة خيانة "للدولة اليهودية".
وكان مبارك - بحسب الصحيفة - يشاطر الأمريكيين والإسرائيليين وجهات النظر المعادية لإيران، وتعاون معهم في الجهود الرامية لعزل ومعاقبة النظام، كذلك شاركهم رأيهم في حماس وجماعة الإخوان المسلمين، وانضم إلى الحصار الذي تفرضه إسرائيل على قطاع غزة لإضعاف الجماعات "الإرهابية"، وبدأ بناء حاجز أمني على طول الحدود بين غزة وسيناء لمنع عمليات التهريب، وأوقفت الحكومة المصرية الجديدة بناءه وفتحت الحدود.
وواصلت الصحيفة سرد الخدمات التي قدمها مبارك لإسرائيل واستحق عليها لقب "صهيوني" حيث قالت أنه توسط لإحلال السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل ويساعد على إطلاق سراح الجندي جلعاد شاليط، الذي أسرته حماس، كما قال إنه يشاطر احتقار إسرائيل لياسر عرفات، رغم إعلانه في بعض الأحيان تأييده للعمليات الإرهابية القديمة.
والخلاصة، فإن الذي فعلها في إمبابة وغيرها ليس السلفيون كما يحلوا لأجهزة الإعلام المصرية أن تسئ إليهم،مع أن الأصل في جميع المسلمين أنهم سلفيون، بل إنهم الصهاينة في تل أبيب،والصهيوني حسنى مبارك كما جاء بتقرير لجنة تقصي الحقائق كما حول أحداث إمبابة كما سلف القول.
وتصريحات الرئيس السابق لجهاز الاستخبارات الإسرائيلي "الموساد" مائير داغان وموشي يعلون تؤكد أن المخطط الصهيوني الذي يستهدف وحدة مصر لن يتوقف.
وعلى الرغم من زوال حسنى مبارك ونظامه،إلا أن المستفيدين منه وعملاء العدو الغربي الصليبي الصهيوني مازالوا موجودين ويسعون في مصر فسادا، و يريدون الإبقاء على ما يسمى بالفتن الطائفية سعيا إلى حرب أهلية،و لا يريدون وحدة وطنية أو سلام اجتماعي في مصر لحاجة في أنفسهم.
هل تعرفون من هم وما هي أهدافهم؟






Reply

Login/Register to hide ads. Scroll down for more posts
جوري
05-17-2011, 03:25 AM
حجم الخط: تكبير | تصغير
المختصر / كشف الكاتب المصري المعروف الدكتور محمد عباس عن مؤامرة خطيرة يحيك خيوطها جهاز أمن الدولة سيء السمعة؛ وذلك من خلال استغال أفراد الجهاز ومنتسبيه السابقين ليتخفوا في الصورة المعروفة عن السلفيين من اللحية وارتداء القميص الأبيض، وقيامهم بأعمال تخريبية على غرار ماحصل في الجزائر، وذلك بهدف تشويه سمعة السلفيين وإثارة الرأي العام ضدهم وإدخال البلاد في حالة من الفوضى تحول دون استكمال الإصلاحات وتحقيق نتائج الثورة المصرية ومحاربة الفاسدين والمتورطين في قضايا الفساد وقتل المتظاهرين؛ الأمر الذي ينذر بـ"كوارث مروعة توشك أن تحدث" في مصر.





جاء ذلك في مقال للدكتور محمد عباس تحت عنوان "بلاغ للمجلس الأعلى للقوات المسلحة- مؤامرة مجرمة وكارثة مروعة - هل سيحرق أمن الدولة مصر؟!"، أعرب فيه عن قلقه الشديد من هذه المؤامرة التي تندرج ضمن "الثورة المضادة" التي رأى أنها "لن تسكت أبدا دون أن تنتصر لتعود أو أن تدمر الوطن وتغرقه في الفوضى والدم".





وكتب عباس في ممطلع مقاله يقول: "لقد اتصل بي من أعرفه وأثق فيه ثقة كاملة ، طالبا مني أن أبلغ ولاة الأمر بمصيبة توشك أن تنقض على الوطن، وهذا الشخص يعمل في مؤسسة يوجد فيها عشرات الآلاف ويتردد عليها عشرات الآلاف، ونظرا لأنه يعمل في هذه المؤسسة منذ فترة طويلة فهو يعرف جميع المخبرين والموظفين المرتبطين بجهاز الأمن. وقد لفت انتباهه بشدة أن الغالبية العظمي منهم قد أطلقوا لحاهم وارتدى الكثيرون منهم الجلباب القصير تشبها بالسلفيين، لكن ما أثار انتباهه أن سلوكهم غير الإسلامي قد استمر كما هو، حتى أن معظمهم لا يقرب الصلاة! وأنه يشك أنهم إنما فعلوا ذلك لارتكاب الجرائم وترويع الآمنين لتنسب أعمالهم إلى السلفيين".





وفي أعقاب ثورة 25 يناير التي أطاحت بالرئيس المصري حسني مبارك، برز التيار السلفي الذي كان يعاني أشد أنواع المعاناة إبان العهد البائد، على الواجهة؛ خاصةً في ظل ما يحظى به من حضور شعبي واسع بين جموع المصريين والتفاف حول دعاته البارزين الذين لهم مكانة كبيرة وتقدير في قلوب غالبية الشعب المصري؛ وهو ما كشفت عنه نتائج استفتاء 19 مارس على التعديلات الدستورية، والذي جاءت نتائجه موافقة لما دعا إليه السلفيون والإسلاميون عمومًا.





وفي أعقاب ذلك الاستفتاء، بدأت حملة شرسة ضد السلفيين من قبل الليبراليين والعلمانيين ووسائل الإعلام، ألصقت فيها ضدهم التهم جذافًا، من قبيل تفجير الأضرحة ومحاولة زرع الفتنة بين السلفيين والصوفية تارة، أو إثارة الفتنة الطائفية بين السلفيين والأقباط تارة أخرى، كما حدث في حادثتي كنيسة القديسين بقرية صول بأطفيح، وكنيسة ماري مينا في منطقة إمبابة، أو في مواجهات ماسبيرو مع المعتصمين الأقباط. وجميع هذه الحوادث برّأ القضاء المصري السلفيين منها أو إثارتها، بل كشف الواقع أن السلفيين كانوا من أهم العوامل التي ساعدت في إخماد تلك الفتن والعمل على تهدئة الأوضاع، في ظل إدراكهم للظروف التي تمر بها مصر.





تكرار أحداث الجزائر في مصر:





وبالعودة إلى المؤامرة الخطيرة التي يدبرها جهاز أمن الدولة المنحل، فقد أكد الدكتور محمد عباس أن "هذا الأمر نذير كوارث مروعة توشك أن تحدث"، محذرًا بشدة من تكرار أحداث الجزائر التي راح ضحيتها 150 ألف قتيل، بحسب بعض التقديرات.





وأوضح عباس أننا "لا نعرف عدد مخبري الأمن ولا عدد الأمن الوطني ولا عدد ضباط وجنود مباحث أمن الدولة، لكننا نعرف من خلال الوسائل الإعلامية أن عدد البلطجية قد يصل إلى نصف مليون، فإذا كان جهاز أمن الدولة قد قرر أن يفعل ما فعله نظيره في الجزائر وإذا كان سيستعين بالبلطجية الذين رباهم ودربهم فإن هذا يعني أن البلاد مقبلة على مذابح مروعة".





وذكّر الكاتب بأن "العمل الجماعي الوحيد الذي نجحت فيه الدول العربية هو الاجتماعات الإجرامية لوزراء الداخلية العرب"، وخلص إلى أن "التخطيط إذن مشترك، وما حدث في بلد عربي آخر هو ما يتوقع حدوثه في مصر. وما حدث في الجزائر إذن مثل مروع ومخيف".





وأشار الكاتب في هذا الصدد إلى "عمليات نفذتها مجموعات من الجيش (الجزائري) للتخلص من الإسلاميين ... (و) جرائم ضد المدنيين من قتل وحرق دبرت بحيث يبدو أن متشددين إسلاميين هم الذين ارتكبوها".





ويستند الكاتب في حديثه عن أحداث الجزائر إلى "ضابط سابق في الجيش الجزائري يدعي حبيب سويدية نشر كتابا تحت عنوان "الحرب القذرة" فضح فيه جنرالات الجيش الجزائري الذين نفذوا مذابح ضخمة ضد المواطنين العزل بهدف استمرار دوامة العنف في البلاد وتفجير بحور الدم في الجزائر وقد أثار الكتاب صدمة كبيرة وموجة غضب عارمة داخل الجزائر والوطن العربي".





وكتب عباس يقول: "وفي طيات كتابه المثير يروي سويدية في شهادته جزءا من هذه المأساة فيفضح الحرب القذرة التي استمرت تسع سنوات بين الجيش والإسلاميين والتي تسببت في تقديره في سقوط 150 ألف قتيل ودمرت البنية الاجتماعية والاقتصادية والأخلاقية معا للمجتمع الجزائري. وخطورة الاتهامات التي يوجهها مؤلف كتاب "الحرب القذرة" إلى جنرالات الجيش الجزائري تعود إلى أنه يسميهم بأسمائهم، ويقدم وصفا دقيقا للعمليات القذرة التي سمع بوقوعها أو تولى هو تنفيذها بناء على الأوامر الصادرة من الأعلى".





واستطرد الكاتب في سرد واحدة "من أبرز العمليات القذرة التي زرعت الشك في قلب (سويدية) أثناء عمله في بلدة الأخضرية ذات الميول الإسلامية لغالبية سكانها"، حيث "حصل في إحدى ليالي مايو من عام 1994م أن تلقى أمرًا بأن يواكب رجاله في مهمة عسكرية، وقد فوجئ بأولئك الضباط يرتدون جلابيب، وقد أرسلوا لحاهم كما لو أنهم إسلاميون، وفي الحال أدرك أن مهمة قذرة ستنفذ، لا سيما وأنهم كانوا يحملون معهم قوائم أسماء، وبالفعل اتَّجه الضباط الأربعة بحراسة الدورية التي يترأسها إلى قرية مجاورة، وقرعوا أبواب بعض الأكواخ ثم عادوا ومعهم خمسة من الرجال وقد أوثقت أيديهم خلف ظهورهم، وألبسوا أقنعة حتى لا يروا شيئًا، وعند الرجوع إلى موقع القيادة في بلدة الأخضرية تبين (لسويدية) أن زملاء آخرين له قاموا بمهمة مماثلة، وعادوا أيضًا ببعض الأسرى من القرى المجاورة . وتم اقتياد الأسرى إلى سجن الثكنة حيث بدأت عمليات تعذيب دامت بضعة أيام، ثم انتهت بقتل الأسرى رميًا بالرصاص أو ذبحًا أو حتى حرقًا، ورميت جثثهم في ضواحي بلدة الأخضرية، وقد حضر (سويدية) عملية تعذيب وحرق لاثنين من الأسرى، رجل في الخامسة والثلاثين، وفتى في الخامسة عشرة . وهو وقد سمى في كتابه الضابط الذي سكب عليهما صفيحة النفط وأضرم فيهما النار، وكذلك الضباط الذين كانوا يتفرجون على العملية. وبلغ الاشمئزاز ذروته عندما أذاعت القيادة العسكرية على أهالي الأخضرية بيانًا يفيد أن الإرهابيين داهموا بعض القرى المجاورة وقتلوا العشرات من رجالها وألقوا بجثثهم في الطرق . وقد دعت القيادة الأهالي إلى التعرف على جثث القتلى في مشرحة مستشفى الأخضرية وإلى استردادها لدفنها، أما الجثث التي أُحرِق أصحابها فقد تعذَّر التعرف على هوياتهم، فقد وعُدَّ أصحابها من المفقودين الذين لا يزال أهاليهم يبحثون عنهم إلى اليوم".





استئصال السرطان:





وأكد الكاتب محمد عباس أن هذه المؤامرة ضد السلفيين في مصر تأتي ضمن "الثورة المضادة" التي قال إنه واثق أنها "لن تسكت أبدا دون أن تنتصر لتعود أو أن تدمر الوطن وتغرقه في الفوضى والدم". موضحًا أن "الثورة المضادة تجمع ما بين حاشية النظام السابق وأعضاء الحزب الوطني وجهاز مباحث أمن الدولة وعدد كبير من إخوتنا الأقباط الأرثوزكس بقيادة البابا شنودة وجهاز الإعلام جله".





ولفت إلى أن "إحساس قيادات الثورة المضادة بالخوف والرعب بلغ بهم أن استدعوا كاهنهم العجوز محمد حسنين هيكل، فبدا عاجزا كمبارك بعد انهيار جهاز أمنه، أو كملك على ساحة الشطرنج يمارس المناورات بنفسه بعد أن فقد جنوده وبيادقه وخيله. استدعوه كأملهم الأخير، ليدس بالغواية الشيطانية فتنته فيطالب ما طالب به كل جماعات الثورة المضادة، وأساس المطالب إلغاء نتائج استفتاء 19 مارس والهرب من تنين صندوق الانتخاب الذي سيسحقهم وسحقا. فإن كان سحر الكاهن العجوز قد فسد، فإن جحافل البلطجية بملابس السلفيين سوف تشعل البلاد".





وفي ختام مقاله، وجه عباس رسالة إلى "المجلس الأعلى للقوات المسلحة" الذي يتولى السلطة في مصر، يقول فيها:





"لقد تصديتم بنزاهة وتجرد وشرف لاستئصال السرطان من جسد الأمة.. لكنني عاتب عليكم لأنكم حين تصديتم لاستئصال السرطان فعلتم أسوأ ما يمكن أن يفعل وهو الاستئصال الجزئي الذي يثير المرض ويتسبب في هياج خلايا السرطان في الجسد كله. استئصال السرطان يجب أن يكون كاملا وشاملا وأن يشمل استئصال الجذور.





من المعروف طبيا أن عدم استئصال السرطان أصلا أفضل من الاستئصال الجزئي دون علاجات أخرى.. ولقد رأينا الاستئصال الجزئي ولا نلمح أي علاجات أخرى.





بيد أن عتابي هذا لا يجعلني أنسى فضلكم على الأمة جزاكم الله خيرا، فقد كان السبب في أن يبلغ الضحايا والشهداء في الجزائر مئات الآلاف أن الجيش الجزائري قد وقف في صف جهاز الأمن المجرم الباطش الجبار، وفي صف البلطجية ضد الشعب الجزائري.





فجزاك الله خيرا يا جيشنا العظيم.





وهلم إلى إنقاذ مصر من أعظم كارثة يمكن أن تحيق بها".





Reply

Hey there! Looks like you're enjoying the discussion, but you're not signed up for an account.

When you create an account, you can participate in the discussions and share your thoughts. You also get notifications, here and via email, whenever new posts are made. And you can like posts and make new friends.
Sign Up

IslamicBoard

Experience a richer experience on our mobile app!